بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »» البحرين »» الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
بيان صحفي
تقرير الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان حول حالة السجون في مملكة البحرين
26/4/2006

تعقد الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان مؤتمراً صحفياً حول حالة السجون في مملكة البحرين وذلك على الساعة السابعة من مساء يوم السبت الموافق 29 أبريل 2006. وتأتي أهمية هذا التقرير من كونه الأول من نوعه الذي تعده منظمة حقوقية بحرينية. ويتناول التقرير حالة مركز الإصلاح والتأهيل الكائن في قرية جو بالمحافظة الجنوبية. وهو السجن المركزي والوحيد للرجال.

وقد شارك في الزيارة التي استغرقت يومين فريق عمل مكون من 13 عضواً من أعضاء الجمعية في مختلف التخصصات كالتالي:
  • محاميان
  • طبيب وممرضة.
  • باحثون إجتماعيون وأكاديميون.
  • أعضاء من لجنة الرصد والمتابعة بالجمعية

    وأشارت مقدمة التقرير إلى الزيارات التي قامت بها المنظمات الدولية مثل فريق العمل المعني بالإعتقال التعسفي واللجنة الدولية للصليب الأحمر. كما أشارت كذلك إلى الإضرابات التي شهدها سجن جو المركزي في العام 2003 وأهم مطالب النزلاء. بالإضافة إلى الجهود التي قامت بها الجمعية لإقناع وزارة الداخلية للسماح للجمعية بزيارة السجون؛ إلى جانب الجهود التي قامت بها الجمعية لتدريب أعضائها في هذا المجال ومحاولاتها الإستفادة من تجارب المنظمات الأخرى في هذا المجال.

    وينقسم التقرير إلى ثلاثة أقسام رئيسة يشتمل القسم الأول
    على الإطار القانوني والمؤسساتي. ويتناول بالعرض والتحليل القوانين ذات العلاقة وهي قانون العقوبات وقانون الإجراءات الجنائية كما يشير كذلك إلى قانون السجون لعام 1964؛ حيث يتطرق إلى وجود فراغ قانوني نتيجة لعدم تطبيق القانون المذكور الذي عفى عليه الزمن ولم يعد يلائم الواقع والتطورات التي شهدتها البلاد، وعدم وجود تشريع يحل محله.

    ويتناول القسم الثاني
    تحليلاً لأوضاع مركز جو للإصلاح والتأهيل وذلك بناء على مشاهدات الفريق الزائر، والأجوبة التي تلقاها الفريق من إدارة المركز بناءً على

    استمارة أعدت لهذا الغرض ؛ إلى جانب المعلومات والوثائق التي تم تزويد الفريق بها من قبل الإدارة. ويذكر أن الإدارة أبدت تعاوناً ملحوظاً مع الفريق.

    أما القسم الثالث
    فهو يشتمل على آراء النزلاء حول ظروف القبض عليهم وظروف حياتهم في المركز. ويقارن التقرير بين الوضع الحالي لمركز الإصلاح والتأهيل والمعايير الدولية الواردة في هذا الخصوص وأهمها القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء.

    وخلص التقرير إلى استنتاج في غاية الأهمية وهو أن السجون قد شهدت تطورات كبيرة إلى الأفضل بحيث اقتربت في بعضٍ المجالات من المعايير الدولية؛ إلا أنه لا يزال هناك الكثير من التطوير والتحسين المطلوبين من ناحية السكن، والتعليم، والتدريب والعمل والصحة وبخاصة فيما يتعلق بمدمني ومتعاطي المخدرات. وينتهي التقرير بإثنين وستين توصية ستقوم الجمعية بمتابعتها مع المسئولين. كما أوصت الجمعية بأن تكون هذه الزيارة تقليداً دورياً. وقد أورد التقرير في أحد ملاحقه قائمة بأهم آراء النزلاء وشكاويهم ومطالبهم وذلك من أجل أن تقوم وزارة الداخلية بدراستها وتطبيق المناسب منها أو التحقيق في ما ورد فيها من شكاوي.

    والجدير ذكره أنه بالرغم من الموافقة المبدئية التي أبدتها وزارة الداخلية حول زيارة الجمعية لمركز الإصلاح والتأهيل للنساء ومركز الأحداث إلا أنها لم تعطِ الجمعية الموافقة النهائية ولم يتحدد إلى الآن مواعيد زيارة المركزين المذكورين.

    ومن جانب آخر لم يسمح للجمعية بزيارة أماكن التوقيف وهي الأماكن التي يعتقد أنه يمارس بها سوء المعاملة والمعاملة الحاطة بالكرامة. ومنذ بداية الإنفتاح السياسي في بداية الألفية الحالية لم يعد التعذيب المنهجي يمارس في أماكن الإحتجاز في مملكة البحرين، إلا أن الجمعية تستلم بين الحين والآخر شكاوي عن تعذيب أو معاملة قاسية يقوم بها المسئولون عن التحقيق.

  • موضوع صادرعن :
    الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
    الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان




    جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
    مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
    المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
    مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة