بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »» البحرين »» الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان تشارك في مؤتمر العدالة الجنائية
3/7/2006

شارك وفد من الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان مكون من الأمين العام د. سبيكة النجار والمحامي عيسى إبراهيم والمهندس عبدالنبي العكري والسيد عيسى الغايب في مؤتمر "حقوق الإنسان في إطار العدالة الجنائية في العالم العربي الذي عقد بالأردن في الفترة 27-29/6/ 2006 بتنظيم من مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان ، كما شارك الوفد في "ندوة حول" النظم الانتخابية يوم 30/6/ 2006. وبدورها شارك الأمين العام د.سبيكة النجار في اجتماع الأكاديميين حول العدالة الجنائية في العالم العربي الذي يعتبرأول مؤتمر من نوعه يضم مسئولين وضباطاَ من وزارات الداخلية العرب وخبراء مستقلين وممثلي منظمات أهلية مهتم' بحقوق الإنسان والدفاع عن ضحايا العنف من النساء والأطفال واللاجئين والمهاجرين. وقد حضر في المؤتمر 121 مشاركاَ من معظم البلدان العربية.

وقد شاركت الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان بثلاث أوراق عمل وهي حالة السجون في البحرين وقدمتها الدكتورة سبيكة النجار والعدالة الانتقالية في مملكة البحرين، رؤية الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان واعدّها المهندس عبدالنبي العكري، وموقف مملكة البحرين من الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية وأعدها المحامي عيسى إبراهيم.

تناول المؤتمر مواضيع عديدة ومتشعبة ولكنها متكاملة ومتصلة بالعدالة الجنائية وحقوق الإنسان، الاستراتيجيات المطلوبة لتعزيز حقوق الإنسان في إطار العدالة الجنائية وهي:

أولا: تعزيز حقوق الإنسان في إطار القضاء الجنائي.

ثانياً: تعزيز حقوق الإنسان في إطار الأداء المهني لأجهزة الشرطة.

ثالثاً: تعزيز حقوق الإنسان على صعيد المؤسسات العقابية والإصلاحية.

رابعاً: دور المجتمع المدني في تعزيز حقوق الإنسان لتحقيق العدالة الجنائية.

خامساً: حقوق الإنسان في الاستراتيجيات المناهضة للعنف الأسري.

سادساً: التربية على ثقافة حقوق الإنسان لتحقيق العدالة الجنائية وقد أصدر المؤتمر توصيات تفصيلية في كل من هذه المجالات.

وفي ضوء المناقشات المستفيضة لتجارب عدد من الدول العربية في العدالة الانتقالية، فقد ارتأى المؤتمر أن هذه قضية حاسمة للعديد من البلدان العربية التي شهدت حروباً خارجية أو أهلية أو نزاعات مسلحة أو مرحلة حكم استبدادي وتعمل للخروج من أوضاعها المتأزمة، وبناء تجربة جديدة قوامها الإصلاح الشامل والمصالحة الوطنية وإنصاف الضحايا.

وفي هذا الخصوص تشكلت لجنة تحضيرية من ممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني في كل من المغرب، والجزائر، ولبنان والبحرين والعراق والأردن، ومن يرغب لاحقا الانضمام إليها، للتحضير لمؤتمر حول "الإصلاح والمصالحة وإنصاف الضحايا" في البلدان العربية وأنيط بمركز عمان وضع ورقة عمل لتعميمها على منظمات المجتمع المدني العربية وعلى الحكومات العربية، والأمانة العامة، لجامعة الدول العربية، وأجهزتها المتفرعة الداخلية والعدل لوضع تصور وللأعداد للمؤتمر. تزامن المؤتمر مع الاجتياح الإسرائيلي لأراضي فلسطين المحتلة عام 1967 والتي تديرها السلطة الوطنية الفلسطينية، وشنها حرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني وحصاره وتجويعه، فأستنكر حرب الإبادة هذه ودعي الدول العربية أو لا تحمل مسؤوليتها كما دعى الدول الإسلامية والمجتمع الدولي وخصوصا الدول الدائمة العضوية لمجلس الأمن لإيقاف العدوان الإسرائيلي فوراً.

وقد رعى المؤتمرالأمين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسى المؤتمر ممثلاَ في السيد محمد رضوان الخضرا، رئيس الدائرة القانونية، وتعتبر المشاركة الأهلية البحرينية مؤشراً إيجابياً حيث كانت موضع استحسان المشاركين في المؤتمر وتقديرهم.

موضوع صادرعن :
الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان
الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان




جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة