بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »»البحرين »» جمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان
حركة "احترام" العمالة ألاسيوية .. محرومة من ابسط الحقوق الانسانية
5/5/2006

أربعون عاملا من مختلف الجنسيات الآسيوية لم يكن أمامهم من مكان يلجأون إليه لرفع صوتهم إلى الجهات المعنية والمسئولة عنهم قانونيا الا الى حركة " احترام " التابعة لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان , حيث ضاقوا ذرعا لبقائهم فترة طويلة من دون عمل بعد أن توقفت المؤسسة التي يعملون لديها عن دفع مستحقاتهم العمالية وخاصة الرواتب الشهرية التي تشكل بالنسبة إليهم مصدر الرزق الوحيد في حياتهم ولأسرهم في بلدانهم.

فهؤلاء العمال الذين تمحورت مطالبهم الرئيسية حول الأجور الشهرية أمضوا في العمل مددا تتراوح بين 30 سنة وخمس سنوات وقد رفعوا دعوى قضائية ضد المؤسسة أمام المحكمة العمالية مضمنينها مطالبهم المتمثلة في مستحقاتهم العمالية كافة والأجور المتخلفة في ذمة صاحب العمل.

يقول العمال انهم كانوا في بداية عملهم في وضعية جيدة حيث الشركة التي يعملون فيها والتي يملكها عدد من الأشقاء وكان رحيما في تعامله مع العمال وملتزما بأداء أجورهم في مواعيدها ولكن الأمر تغير بعد وفاته حيث دبت الخلافات بين الأشقاء الآخرين وجاءت على حساب العمال إذ لم يلتزموا بسداد الرواتب المستحقة لهم. وأضافوا أن أوضاعهم المعيشية صعبة للغاية حيث انهم يحصلون على مساعدة أقاربهم الذين يعملون في شركات مقاولات أخرى أو يقومون بجمع العلب الفارغة وبيعها لتوفير لقمة العيش أو احتياجاتهم الأساسية من المأكل والمشرب كما أنهم يقترضون من صاحب البقالة القريبة من سكنهم وقد ترتب على ذلك مديونيتهم له.

وأوضحوا أن صاحب البقالة يريد إيقاف إمدادهم باحتياجاتهم من الأكل والشراب لعجزهم عن تسديد الديون وتراكمها وهو يخاف من الإفلاس في نهاية الأمر وهذا من شأنه أن يضعهم في وضع معيشي قاس. وأشاروا إلى أنهم يسكنون في سكن عمالي غير صحي ومالكه يتقاضى من كل واحد منهم ثلاثة دنانير حيث يسكن كل عشرة عمال في غرفة واحدة ولا تحتوي على مرافق صحية نظيفة وتفتقر إلى أبسط الجوانب الصحية أي باختصار انها غير صالحة للسكن الآدمي، موضحين أن أحد زملائهم أصيب بالعمى جراء الأوضاع غير الصحية التي يعيشونها وعدم تلقيه العلاج في الوقت المناسب إلى جانب مرضى آخرين.

وقالوا ان صاحب العمل افترى عليهم واتهمهم بالهرب وهذا غير صحيح لأنهم يعيشون في السكن الذي خصص لهم ويقطع من رواتبهم ثلاثة دنانير شهريا. وكشف العمال عن قضية أخرى تتمثل في إقامتهم غير المشروعة بعد أن انتهت صلاحية الإقامة وأنهم حاولوا مع صاحب العمل تسوية هذه القضية إلا أنه يرفض دائما ذلك ويقول لهم انه فوق القانون وانهم يطالبون الجهات الحكومية المسئولة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد صاحب العمل.

و صرح المدير الإقليمي والدولي لجمعية البحرين لمراقبة حقوق الإنسان فيصل فولاذ و الامين العام لحركة " احترام " حيث قال ان الجمعية و الحركة تبنت قضية هؤلاء العمال وساعدتهم ماديا من خلال صرف مبلغ 60 دينارا أسبوعيا لمساعدتهم على توفير احتياجاتهم الأساسية لحين انتهاء قضيتهم في المحكمة. وأضاف أن الجمعية و الحركة حين علمت بهذه القضية تحركت بسرعة وتوجهت إلى سكن العمال للوقوف على الحقيقة وتبيان حجم المأساة التي يعيشها هؤلاء العمال وبعد معاينة السكن اتضح أنه يفتقر إلى أبسط وسائل الصحة وبه العديد من المساوئ الصحية والبيئية كما أنه لا توجد أي وسائل سلامة مثل طفايات الحريق وهو يفتقر إلى معايير حقوق الإنسان.

وقال ان أحد العمال توفي بسبب سقوط رافعة فوقه وظلت جثته ملقاة وقام العمال فيما بعد باستدعاء سيارة أجرة لنقله إلى المستشفى وبقيت الجثة في المشرحة مدة ثلاثة أشهر بعد ذلك أحرقت ولم يتمكن أحد من ترحيلها إلى موطن العامل المتوفى. وأضاف فيصل فولاذ أن الجمعية و الحركة سوف يجريان اتصالات مع وزارة العدل وسفارات دول العمال بمملكة البحرين لاستكمال الحقائق والاتصال بصاحب الشركة لحل القضية على وجه السرعة.

وقال ان قول صاحب العمل انه فوق القانون هو قول خطير ففي بلادنا لا يوجد أحد فوق القانون لأننا دولة مؤسسات وقانون وان التجارة بالأفراد يجب أن تتوقف فهي تتناقض مع الاتفاقيات الدولية كافة وأن الجمعية و الحركة سوف يسعيان لإيجاد قانونو تشريع رادع و يجرم المتاجرة بالأفراد خاصة وأن مملكة البحرين موقعة على الكثير من الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق العمال.

وأضاف أن الجمعية و الحركة سوف يعملان على إحصاء عدد العمال الأجانب في مملكة البحرين والتحري عن أوضاعهم المعيشية ومدى تمتعهم بحقوقهم العمالية كاملة ومن ثم يرفع التقرير إلى الجهات الرسمية وإلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مشيرا أيضا إلى أن الجمعية و الحركة اقاما بمناسبة عيد العمال في الأول من مايو بفعالية تضامنية مع هؤلاء العمال وتم إسماع الجهات المسئولة صوتهم ومطالبهم المشروعة.

هذه الموضوعات صادرة عن :
جمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان
جمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان




جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة