بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »»البحرين »» جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان
البحرين: الضغط المحلي والدولي يفلح في الإفراج عن الخباز وزميله
جمعية الشباب ولجنة النشطاء تقدران دور المنظمات الدولية وتكشفان عن أسماء المعتقلين والمغيبين في السجون البحرينية
7/6/2007

أثمرت الجهود التي تكاتفت في داخل البحرين وخارجها لتسهم في قيام السلطات البحرينية ظهر اليوم بإطلاق سراح الشابين المصابين علي سعيد يعقوب الخباز (22 سنة) و حميد يعقوب يوسف (الأربعينات من عمره) من منطقة السنابس، والذين تعرضا للضرب المبرح والتعذيب قبل التغييب والإعتقال منذ مساء الأحد 20 مايو الماضي. حقوقياً تحركت مؤسسات في داخل البحرين كمركز البحرين لحقوق الإنسان، وجمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان والجمعية البحرينية لحقوق الإنسان وحركة الحريات والديموقراطية، ولجنة النشطاء ومعتقلي الرأي في البحرين، والتي عملت على إصدار التقارير الحقوقية والتواصل مع المنظمات الدولية والمؤسسات الإعلامية داخلياً وخارجيا. أما على المستوى الدولي، فقد تحركت هيومان رايتس ووتش وفرق العمل في الأمم المتحدة في جنيف والخاصة بالاعتقال التعسفي والاختفاء القسري وغير الطوعي، كما كان للخطاب الذي وجهته والدة الشاب علي الخباز لوفد الأمم المتحدة الذي زار البحرين مؤخراً، أثره في الضغط للإفراج عن المعتقلين.

أما على المستوى الشعبي، فقد نشطت اللجنة الأهلية المتضامنة مع علي الخباز وحميد يوسف للتعربف بما حدث لهما وعقدت اعتصامات ووجهت نداءات ومناشدات دولية، كما قام ممثلي مؤسسات مجتمعية والعديد من الخطباء والرموز الشعبية بالتعاطي مع اعتقال الشابين، مطالبين جميعاً بالإفراج بشكل فوري عنهما.

وفي الوقت الذي أثمرت الجهود المركزة للإفراج عن علي الخباز وحميد يوسف بعد اعتقال دام 17 يوما، بينما لا يزال العديد من الشباب البحريني وراء القضبان، بعضهم تم التعرف على ظروف اعتقالهم وأماكن حبسهم، بينما لا يزال البعض مخفياً إختفاءاً قسريا، لايعلم أحد وضعه أو مكانه. وقد تعرض أولئك للضرب المبرح والمعاملة غير الإنسانية، قبل وأثناء التحقيق معهم في المعتقل، كما قامت النيابة العامة بحبسهم لفترات مختلفة على ذمة التحقيق.

فمن المعتقلين المعروفين:
1. معتقل من قرية توبلي: سامي أحمد مفتاح (27 سنة)، محمد عبدالله أبراهيم (17 سنة)، سيد محمد سيد سعيد (16 سنة). قامت القوات الخاصة باعتقالهم في البلاد القديم بعد الإنتهاء من حفل تأبيني مساء الخميس 16 مايو 2007م.
2. أربعة معتقلين من منطقة النعيم: حسين عباس نوح ( في العشرينات)، حسين حسن مرهون (20 سنة)، سيد باقر سيد صادق العبار (19 سنة) وسيد علوي سيد هادي العبار (19 سنة). تم اعتقالهم بالقرب كورنيش الملك فيصل ماسء الخميس 16 مايو 2007م.
3. معتقل من سكنة مدينة عيسى: محمود عيسى رضي اعتقل في قرية النويدرات مساء الجمعة الموافق 19 مايو الماضي بعد اعتداء قوات الأمن على احتفال التضامن مع الناشطين المشميع والخواجة الذي أقيم في قرية النويدرات.
4. معتقل من قرية كرزكان: حسين جاسم المدهون (28 سنة)، تم اعتقاله عند مدخل قرية دمستان وهو متوجه لمنزله في كرزكان مساء الجمعة 19 مايو الماضي.
5. معتقل من قرية كرانة: حسين عباس (25سنة) الذي اعتقل مساء الخميس 18 مايو بعد احداث النعيم
6. معتقل الديه: ياسين علي احمد المشيمع الذي تم اعتقاله من سيارته في مساء السبت الموافق 19 مايو الماضي بالقرب من الإشارة الضوئية المؤدية للقرية.


تجدر الإشارة الى شيوع أسماء لشباب معتقلين، دون وجود أي تفاصيل عنهم لوقت كتابة هذا البيان، عرف منهم:
1. يونس أحمد خميس من قرية النويدرات
2. عقيل احمد منصور من قرية الديه.

من جانب آخر، فلا يعرف لأحد مصير شابين أعتقلا بعد أحداث في قريتي السنابس والديه، وهناك قلق شديد على حياتهم وصحتهم، وهما:
1. الشاب محمود حسن صالح من قرية الديه الذي اعتقل بتاريخ 29 مارس الماضي بعد أن تعرض للضرب المبرح حتى سالت منه الدماء. وقد أوتي به بعد يومين من اعتقاله وهو معصب العينين بمعية أفراد من قسم المباحث الجنائية وحراسة مشددة من قبل قوات الأمن التي حاصرت بستان صغير في المنطقة الفاصلة بين السنابس والديه، يعرف محلياً بـ "دولاب عبدالرسول". وتم إدخال محمود للبستان مع مصوري وزارة الداخلية الذي كان يصور بكاميرا فيديو كل مجريات الحدث.

2. الشاب علي أحمد سليم (19 سنة)- قرية "حلة عبد الصالح"- الذي اعتقل صباح يوم الاثنين الموافق 2 أبريل الحالي من مكان عمله الذي حوصر من قبل القوات الخاصة المدججة بالسلاح.

من جانب آخر، فقد أصدرت السلطات البحرينية على الحكم بالسجن لسنة ومع النفاذ على الشابين:
1. جعفر فردان سلمان يوسف (23 سنة) من قرية كرانة والذي أعتقل مساء الخميس الموافق 15 فبراير 2007م في منطقة بني جمرة

2. رضي علي رضي (22 سنة) من قرية أبوصيبع وأعتقل مساء الجمعة الموافق 16 فبراير 2007م. جاء اعتقال وحبس الشابين على خلفية احتجاجات في منطقة بني جمرة تطالب بالإفراج عن المعتقلين الآخرين.

وتطالب لجنة النشطاء وجمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان السلطات البحرينية بإغلاق ملف الاعتقالات والحبس على خلفية الأنشطة الاحتجاجية والقبول بالتعاطي المتحضر مع وسائل التعبير الشعبية التي اتصفت بالسلمية في كل أنشطتها، إلى أن يتم الاعتداء عليها من قبل قوات الأمن لتبدأ مواجهات شرسة بين المحتجين وقوات الأمن التي بدأت منذ فترة بمنهجية العقاب الجماعي للمناطق التي تبدأ منها أنشطة احتجاجية. كما تطالب اللجنة والجمعية السلطات بالتوقف عن أساليب القوة المفرطة والعقاب الجماعي وتقديم المسئولين عن التعذيب والمعاملة غير الإنسانية للمعتقلين للمحاكمة، حتى يكونوا عبرة لغيرهم. من جانب ثاني، فإن اللجنة والجمعية تناشد المنظمات الحقوقية والمؤسسات الدولية- خصوصاً لجان المفوضية العليا لحقوق الإنسان الخاصة بالتعذيب، والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري وغير الطوعي للعمل على الإفراج عن المعتقلين والمغيبين في السجون البحرينية.

لجنة التضامن مع النشطاء ومعتقلي الرأي في البحرين
جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان


هذه الموضوعات صادرة عن :
جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان
جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان




جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة