ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
موضوع صادر عن :

الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطى
الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطى

الرئيسية »» مصر »» الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطى


تقرير صحفي
إلي متي .................؟
استمرار الاحتقان الطائفي في مصر


20/7/2009

رصد المركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية والجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي في إطار (حملة شركاء في الوطن ) ، عدة أحداث طائفية خلال الفترة الممتدة من شهر يناير حتى شهر يونيو 2009 دلت على أن حالة التوتر القائمة بين الأقباط والمسلمين في مصر لاتزال مستمرة، لاسيما أن بعض هذه الأحداث أسفرت عن أعمال العنف طالت الجانبين ومقتل البعض وهدم وحرق العديد من الممتلكات الشخصية، ومن أبرز تلك الأحداث ما يلي:
* يناير: قتل شاب مسيحي يدعي هيدا عبد الملاك - 23 عاما في منطقة السواقي بمدينة الأقصر وذلك على يد شاب مسلم وسط الزراعات وذلك في أقوال الشهود وتحريات المباحث حيث نتج شجار بين أسرة القتيل وشاب مسلم يدعي أحمد. ح - 20 عاما بسبب تعاطي القتيل مخدرات خلف منزل الثاني مما دفعه إلى إحضار سيخ من الحديد وطعن به القتيل ليتسبب في مصرعه قبل نقله إلى المستشفي، وقد أدى ذلك إلى تجمع عدد من شباب المسيحيين أمام كنيسة ماري جرجس للأقباط الأرثوذكس ورفضت أسرة القتيل تقبل العزاء.(الدستور، 1/1)

* فبراير : اندلعت مشاجرة عنيفة بين أسرتين مسلمة ومسيحية في أبو قرقاص بمحافظة المنيا بسبب أولوية المرور في الطريق العام مما أدي إلى إصابة 13 فلاحا من الأسرتين ونقلهم إلى المستشفي العام وقام الأمن بالقبض على المتهمين وتحويلهم إلى النيابة وفرض حصار أمني حول منازل الأسرتين. (الوفد، 19/2)

* فبراير: تجمع نحو 500 شاب مسيحي أمام مطرانيه الأقباط الأرثوذكس وأمام مركز شرطة بندر ملوي بمحافظة المنيا احتجاجا على اختباء إحدى الفتيات داخل منزل شاب مسلم اتهموه بإخفائها بقصد التأثير عليها وإقناعها بإشهار إسلامها وطالبوا بتسليم الفتاه إليهم حيث كانت الفتاه وتدعي (ع.ن) 17 عاما طالبة بالصف الثالث الثانوي التجاري قد تغيبت عن منزل أسرتها وبحثوا

عنها في كل مكان فلم يجدوا الفتاه، إلا أن أخبار نمت إلى علمهم بوجود الفتاه في منزل شاب مسلم ارتبط معها بعلاقة عاطفية فتجمع أهالي الفتاة وأقاربها أمام مطرانيه ملوي مطالبين برجوعها ففرضت أجهزة الأمن حصار امني حول منزل الشاب المسلم (ا.ي) بائع كشري وتم القبض عليهم وبعرض الفتاة على النيابة أقرت بأنها تحب الشاب وترغب في الزواج منه فأمرت النيابة بإخلاء سبيل المتهم وتسليم الفتاه لأسرتها.(الدستور - صوت الأمة، 28/2)

* مارس: قام عدد من المسلمين بقرية دماص بمحافظة الدقهلية بقتل عامل مسيحي اثر مشاجرة بين عائلتين نتيجة قيام ابن المتوفى بمعاكسة فتاة مسلمة على الطريق العام.(المسائية - المصري اليوم، 7/3)

* مارس: عثر الأهالي بقرية دماص بمحافظة الدقهلية على جثة طافية على النيل ومكبلة اليدين والقدمين وكشفت التحريات أن الجثة لمسيحي يدعي وجيه موريس ذكي بدران 28 عاما متغيب عن أسرته منذ 15 يوما، وبعد تحريات المباحث تبين أن القاتل هو أحد أصدقاء القتيل ويدعي ( باسم – ع) 31 عاما صاحب سوبر ماركت بمدينة بنها واعترف بالواقعة وأثار ذلك الحادث حالة من الاضطراب بين المسلمين والمسيحيين في القرية وأبدت عدد من قيادات الكنيسة بميت غمر غضبهم من تكرار حوادث قتل المسيحيين.(الدستور، 10/3)

*مارس: أصيب 12 شخصا من بينهم 5 مسلمين و 7 مسيحيين في مشاجرة بين أسرتين أحداها مسلمة الاخري مسيحية بقرية هريف الشيخ تمي التابعة لمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا، إثر خلاف على إقامة طلمبة مياه.( المصري اليوم، 26/3) * ابريل: شهدت منطقة كرموز بغرب الإسكندرية أحداث فتنة طائفية بسبب مقتل شاب مسلم على يد ثلاثة أشقاء مسيحيين انتقاما لخلاف نشبت على إثره مشاجرة سابقة بين الجانبين، وتسبب الحادث في إثارة الغضب بين جيران المجني عليه وأسرته بالمنطقة وأثناء تشيع الجنازة عقب صلاة المغرب قام بعض المشيعين بإلقاء الحجارة على الوجهات الزجاجية ل 4 محال تجارية يمتلكها أقباط فيما رفض المسلمين الصلح.( الوفد، 6/4)

* يونيو: شهدت عزبة توما بمدينة المحلة الكبرى أحداث فتنة طائفية حيث حدثت مشاجرة بين المسلمين والمسيحيين داخل القرية بسبب هروب (نرمين جمال متري عطا الله) 16 عاما من منزل أسرتها واختبائها عند زوجة شقيق (حسام محمد حمودة) 18 عاما الذي تربطهم علاقة عاطفية

مما دفع أهلها إلى التوجه إلى مكتب امن الدولة للإبلاغ عن اختطاف ابنتهم فقام حسام بالذهاب إلى منزل زوجه شقيقه لإحضار نرمين لمنزل أهلها، وعند عودة الفتاه لمنزل أهلها قاموا بعقد جلسة صلح بين الطرفين طالب فيها أهل الفتاه تعويض وبعد تلك الجلسة حدث شجار بين كريم محمد حمودة الأخ الصغر لحسام وابن عم الفتاه تطور إلى مشاجرة كبرى بين الأسرتين أصيب فيها عدد كبير من الجانبين. (7/6)

* يونيو: شهدت عزبة بشري التابعة لمركز بني سويف أحداث فتنة طائفية حيث اندلع عراك بين المسلمين والمسيحيين داخل القرية عندما قام القس إسحاق قسطور بدعوة الأقباط لأقامه قداس داخل منزله مما أدى إلى تجمع عدد من المسلمين أمام منزله ورشقوه بالحجارة قبل أن يقوم أقباط القرية برد فعل مماثل وهو ما أدى إلى إصابة 18 من المسلمين والمسيحيين بجروح سطحية مما دفع الأمن إلى اعتقال عدد من المسلمين والمسيحيين وفرض حصار امني داخل القرية.( الوفد، 26/6)

نتائج:
أولاً: شهدت الستة أشهر الماضية تسعة أحداث طائفية، يمكن تصنيفها على النحو التالي:
ـ أربعة أحداث بمحافظات الوجه البحري، منها حادثان في (محافظة الدقهلية) وحادث واحدة (بمحافظة الغربية) وواحدة ( بمحافظة الإسكندرية ).

ـ شهدت محافظات وجه قبلي خمسة حوادث طائفية بأربع محافظات، هي:
  • حادثة طائفية واحدة بمحافظة بني سويف
  • حادثة طائفية واحدة بمدينة الأقصر
  • 3 حوادث طائفية بمحافظة المنيا
ثانيا: كانت أسباب قيام الفتن هي كالأتي:
  • أربع حالات بسبب حوادث قتل
  • أربع حالات بسبب مشاجرات
  • حالة واحدة بسبب اختطاف فتاة.
ثالثًا: من حيث الطرف البادئ بالصدام مع الطرف الآخر، استنادا لما كتبته الصحف، ثلاث حالات بدأ فيها المسلمون الاشتباك مع الأقباط، وخمس حالات بدأ فيها الأقباط الاشتباك، وهو ما يدل على أن هناك حالة احتقان طائفي بين الجانبين، وأن كل طرف لديه الدوافع للاشتباك مع الطرف الآخر، الأمر الذي يؤكد فشل الدولة في إدارة الأزمة بين الجانبين، وهو ما يمكن تبريره بالاتي: إصرار الد

ولة على معالجة ملف الوحدة الوطنية بطريقة أمنية بحتة، وتجاهل المداخل الاجتماعية والثقافية لمعالجة الأزمة. وعلى ذلك، فإن المركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية والجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي يؤكدان على ضرورة التعامل بجدية وشفافية مع الأسباب والدوافع التي تساهم في تعميق حالة الاحتقان بين الجانبين، وإيجاد حلول جذرية لتلك الحالة التي تهدد السلم الاجتماعي في البلاد، وفي هذا الإطار يرى المركز والجمعية أن هناك مسئولية كبرى يتحملها المثقفون وقيادات المجتمع المدني و مؤسسات الدولة في التعامل مع تلك الأزمة الخطيرة التي يواجهها وطننا العزيز، بعدما انسحاب الدولة وعزوفها عن التعاطي بإيجابية مع الأزمة، فضلا عن وجود تيارات ومؤسسات تشجع بالتجاهل وغض النظر أحيان وبالتشجيع أحيان أخرى، على ترسيخ حالة الاحتقان والتعصب ورفض الآخر بين المسلمين والأقباط في مصر.

التوصيات :
إن الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي والمركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية يعربان بوضوح شديد وقلق بالغ عن انزعاجهم العميق لما أصاب وسوف يصيب نسيج وحدتنا الوطنية من تراخى روح المواطنة التي صنعتها أجدادنا من روح المحبة وقيم التماسك والتسامح وقبول الأخر لاسيما أن الدين لله والوطن للجميع .

و تدعوا الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي والمركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية ، العقلاء في هذا الوطن ،إلى التكاتف والعمل معا لمناقشة كافة الأشكال المختلفة للاحتقان الطائفي ، ووضع حلول صريحة لمعالجتها ، لتستعيد امتنا وحدتها وتماسكها الذي كان نسيج الأمة وقدوة لشعوب العالم .

وتحذر الجمعية والمركز بشدة استمرار هذه الوقائع دون وقفة حاسمة ، ومعالجة جذرية للأمور والقضايا المعلقة التي سوف تعرقل حركة نسيج الأمة. ومن هذا المنطلق تدعو الجمعية المصرية لدعم التطور الديمقراطي والمركز المصري للتنمية والدراسات الديمقراطية إلى توصيات تعتبرها برنامج عمل لمواجهة أزمة الاحتقان الطائفي في مصر ، والتي تتضمن ما يلي :
  1. دعوة رئيس الجمهورية ومجلسي الشعب والشورى والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية والعمالية والقوى السياسية والاجتماعية ومشيخة الأزهر والبطريركية المرقسية إلى تشكيل المجلس القومي للوحدة الوطنية ، تكون مهمته إعادة الثقة بين المواطنين على جانبي الطرفين ، وإقامة حوار للمصالحة والمكاشفة حول القضايا التي يطرحها الأقباط والمسكوت عنها والتي تشمل قضايا التعليم وأوقاف الكنيسة وكتابة التاريخ القبطي ، وتولي الوظائف العامة وبناء الكنائس والتدخل فورا عن حدوث أي مشكلة طارئة قد تنشأ في ظروف ما .
  2. دعوة الدولة ومؤسساتها المعنية مثل وزارة التعليم والثقافة والشباب والأعلام ، إلى العمل بوضوح من خلال انشتطها المختلفة على ترسيخ قيم الديمقراطية والتسامح وقبول الأخر واحترام حرية العقيدة وحرية الإنسان.
  3. دعوة مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية إلى تبني برامج أكثر فعلية فيما يتعلق بمفاهيم التربية المدنية خاصة وسط قطاعات الطلبة والشباب والفئات الشعبية .
  4. دعوة الأجهزة المعنية إلى إعمال قواعد العدالة والإلزام بالاجراءت القانونية ، فيما يتعلق بالتحقيق على المقبوض عليهم ذمة الأحداث .
  5. قيام النيابة العامة بتحقيق موسع وعلني حول كافة الأحداث الطائفية وملابستها لكشف النقاب عن حقيقة الاعتداءات والمتورطين فيها إن وجدوا، وسرعة تقديمهم إلى المحاكمة .


العنوان :5 شارع 162 المعادي أمام محطة مترو حدائق المعادي
ت/ف : 25288832 - 25288834 /02
بريد الكتروني:[email protected]

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex