ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
موضوع صادرة عن :
مجموعة المساعدة القانونية لحقوق الانسان
مجموعة المساعدة القانونية لحقوق الانسان
الرئيسية »»مصر »» مجموعة المساعدة القانونية لحقوق الانسان


مساعد وزير الداخلية يتجاهل الحديث عن المعتقلين إداريا من نساء ورجال عائلة عمار بالشرقية .. ويعتبر " الاتهام والطلب علي ذمة قضايا وأحكام القضاء بالبراءة " أسباب كافية لبقائهم داخل السجون
14/5/2009

طالعت مجموعة المساعدة القانونية مقال الأستاذ محمد البرغوثي بجريدة المصري اليوم ، إلي وزير الداخلية حول مأساة عائلة عمار بقرية أبو نجاح التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية ، والتي يقبع منها 10 أفراد بينهم نساء خلف قضبان السجون ، وهي الرسالة التي وصلت أيضا مجموعة المساعدة القانونية من السيدة المسنة / أمينة خضر إسماعيل سلامة ، وتؤكد فيها توريط عدد من أبنائها وزوجاتهم وأحفادها في قضايا جنائية ملفقة ، بعد توجيه الاتهام إلي بعض أفراد الأسرة وإدانتهم في واقعة قتل نقيب الشرطة "المرحوم" تامر عبد الفضيل ضاط مباحث كفر شكر ، بإطلاق النار عليه في كمين أمني .

ورسالة السيدة العجوز إلي المجموعة تشير إلي " اعتقال " كل من :
مجدي محمد محمد إسماعيل عمار
حسنة السيد محمود " زوجته "
سعيد مجدي محمد محمد إسماعيل عمار " ابنهما "
خالد محمد محمد إسماعيل عمار
سعيد محمد محمد إسماعيل عمار
فكرية أبو زيد جمعة " زوجته "
سعيد سعيد محمد محمد إسماعيل عمار " ابنهما "
حميدة محمد محمد إسماعيل عمار
رضا صبري نبوي " ابنها "
علا ماهر عطية زوجة /صالح محمد محمد اسماعيل

وقد تم إيداع النساء سجن النساء بالقناطر الخيرية في يناير 2005 ، فيما تم إيداع الرجال سجن برج العرب بالإسكندرية ، بقرارات اعتقال إدارية ، رغم صدور أحكام قضائية بإخلاء سبيلهم جميعا ، إلا أن مديرية أمن الشرقية تكتفي بإحضارهم من المعتقل إلي المحكمة ومنها إلي قسم الشرطة التابعين له ، ويظلوا به أياما حتي تصدر قرارات اعتقال جديدة بحقهم .

وتؤكد السيدة أمينة خضر أن أبنائها المعتقلين تركوا لها أطفالا وصبية من البنين والبنات في سن المراهقة – عددهم 24 بنت وولد - ، وتخشي عليهم من الضياع بسبب غياب عائل لهم أو راع ومراقب لسلوكهم .

وقالت السيدة المسنة أنها إذ ارتضت بما صدر من أحكام قضائية ضد بعض أبناء العائلة في واقعة قتل نقيب الشرطة ، فإنها تطالب وترحب بمحاكمات عادلة لمعتقلي أسرتها الذين صدرت لهم بالفعل أحكام قضائية بإخلاء سبيلهم ، لا يحترمها ولا ينفذها ضباط الداخلية .

ولاحظت مجموعة المساعدة القانونية علي رد اللواء حمدي عبد الكريم مساعد أول وزير الداخلية "مدير الإعلام والعلاقات العامة بالوزارة" ، علي ما نشرته المصري اليوم ، خلوه من أي إشارة إلي " اعتقال " أي من المذكورين العشرة ، كما لم يؤكد بأي دليل قاطع صدور أحكام نهائية ضدهم في قضايا جنائية ، مكتفيا باستخدام كلمات ذات دلالات أخري مثل " مطلوبين علي ذمة قضايا " و " متهمين " أو " سبق اتهامهم في قضايا " و " هاربون من أحكام " ، كما أن العدد المذكور في عنوان رد اللواء هو 6 أفراد ، فيما يؤكد الواقع اعتقال 10 أفراد بينهم 4 سيدات منذ يناير 2005 .

وتؤكد مجموعة المساعدة القانونية أن كلام مساعد الوزير يجاوز الوصف القانوني المحدد لجرائم بعينها ، حين يعمم الاتهام علي كل عائلة عمار ويتهما بأنها " من العائلات المعروف عنها الاتجار بالمواد المخدرة واستخدام الأسلحة النارية لحماية هذا النشاط " ، كما أشار إلي واقعة ضبط سعيد محمد محمد إسماعيل وزوجته فكرية أبو زيد جمعه، وبحوزتهما مخدرات وبندقية آلية وطلقات وطبنجتان ، دون الإشارة إلي أي حكم جنائي صادر ضدهما منذ العام 2005 .

كما لم يشر إلي أي أحكام قضائية نهائية صادرة بحق مجدى إسماعيل عمار أوصالح محمد محمد إسماعيل عمار ، أو يؤكد انتهاء استئناف سعيد سعيد محمد محمد إسماعيل المحكوم عليه غيابيا فى القضية رقم ٦٢٣٨ لسنة ٢٠٠٤ جنح مركز منيا القمح ، بالإدانة والسجن ، فيما اكتفي بالإشارة إلي سابقة " اتهام " سعيد مجدى محمد محمد عمار فى العديد من القضايا.

أما المتهمون في قضية قتل نقيب الشرطة والذين لم يخطيء صراحة مساعد الوزير في الإشارة إلي جرائمهم ، فهم :
خالد سعيد محمد عمار
محمد سعيد محمد عمار
محمد حمزة عبدالهادى
إبراهيم مسلم سيد أحمد " حدث "
وقد حكم القضاء عليهم بأحكام متفاوتة ومازالوا قيد تنفيذ العقوبة.

وتري مجموعة المساعدة القانونية أن اعتقال 10 أشخاص علي خلفية اتهام ومحاكمة وإدانة 4 آخرين في قضية قتل ضابط شرطة ، أمر يتكرر كثيرا في أحداث عنف بين أهالي مناطق ربما تكمن بؤر الجريمة والعنف فيها ، وبين الشرطة ، لكن مواجهة ضباط وأفراد الشرطة لجريمة كقتل أحدهم ، بجريمة أكبر وهي اعتقال آخرين وتلفيق اتهامات لهم بلا سند قانوني حسب الأحكام القضائية المؤيدة لذلك ، تعني أن تصرفات الشرطة في مصر تشجع علي نمو بؤر العنف والإرهاب من ناحية ، بجانب تنامي مشكلات الفقر والتسرب من التعليم والتشرد لأبناء المعتقلين وأسرهم .

ولا يؤكد الرد المفتقد للحقيقة الكاملة الذي صاغه اللواء مساعد وزير الداخلية ، إلا علي إصرار وزارة الداخلية تجاهل كارثة الاعتقال الإداري التي يدفع ثمنها ضحايا زمن الطواريء المتواصلة منذ عام 1981 ، والتي أتت علي الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية لضحايا الاعتقال ، بالمخالفة للدستور والقانون والمواثيق الدولية التي صدقت عليها الحكومة المصرية ونسخت تشريعاتها الداخلية .

تحية إلي الكاتب محمد البرغوثي الذي نشر رسالة عائلة عمار في زمن تراجعت فيه أقلام وجهات كانت معنية ومهمومة بالتصدي لكارثة الاعتقال الإداري ، وإيضاحنا مجرد محاولة لكشف زيف مزاعم وزارة الداخلية بشأن تبرير وتجميل جريمة الاعتقال في مصر .

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex