ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
موضوع صادر عن :

مركز هشام مبارك للقانون
مركز هشام مبارك للقانون


الرئيسية »»مصر »» مركز هشام مبارك للقانون


بعد حذف فيديو"عماد الكبير" وصور مظاهرات التضامن مع فلسطين
شبكة "فيميو" تحذف فيديو للمصري اليوم بدعوي العنف


14/5/2009



قامت أمس شبكة"فيميو" الاجتماعية للفيديو،بحذف"فيديو" نشرته جريدة"المصري اليوم" على موقع "فيميو" على الأنترنت، ويكشف الفيديو المحذوف إجراءات تنفيذ عمليات ذبح الخنازير فى أحد المجازر الحكومية"مجزر البساتين الألي"، وقد بررت إدارة موقع" فيميو" حذفها للفيديو فى خطاب بقولها" أنها حذفت الفيديو لاحتوائه عنف زائد برغم تفهمها لقيمته الصحفية، وخلفيات القصة".

يذكر أن مؤسسة"المصري اليوم"قامت بنشر (عبر حسابها الخاص على موقع"فيميو" الاجتماعية للفيديو")أحد الفيديوهات يصور كواليس تنفيذ قرار الحكومة المصرية بذبح الخنازير فى أحدى المجازر الحكومية، وهو الفيديو الذى نجحت الصحفية "دارين فرغلي" بجريدة "المصري اليوم"من تصويره برغم محاولات الأمن منعها، ويبدأ الفيديو بجزار يشرح قواعد الذبح، ويصور الإعتداء على الخنازير بداية من ضربها على رؤوسها بقطع حديدية، ثم يتم طعنها بالسكاكين، ثم دهسها بالأرجل حتى تزهق روحها، وسط صراخ الخنازير المحتضرة، وقد سجل "الفيديو المحذوف" تقاعس الأطباء البيطريين المتواجدين فى المجزر ومشاهدتهم لتلك على هذه المذبحة المؤلمة.

وقد أشارت جريدة المصري اليوم فى عدد أمس للفيديو http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=210801&IssueID=1404، وفى ساعات قليلة بلغت نسبة مشاهدة الفيديو أكثر من 4500 مشاهد.

يذكر أنه ليست هذه هى المرة الأولي التى تقوم بها الشبكات الاجتماعية للفيديوهات بانتهاك حرية التعبير والحق فى المعرفة، حيث قامت شبكة "يوتيوب" من قبل بحذف فيديو للمدون"وائل عباس" الخاص بتعذيب"عماد الكبير"، وهو الفيديو الذى أدي إلى محاكمة الضابط القائم بالتعذيب، كما قامت شبكة"فليكر الاجتماعية" بحجب بعض صور للمدون "حسام الحملاوي" خاصة بتظاهرات لمناصرة الشعب الفلسطينى.

وقال"أيهاب الزلاقي" وهو مدير تحرير جريدة" المصري اليوم" والمسئول عن الموقع الإلكتروني"رغم أعترافنا بوجود مشاهد صادمة فى الفيديو المحذوف إلا أننا أوضحنا فى رسالة لإدارة شبكة"فيميو" تفاصيل الفيديو وأنه من صميم عملنا الصحفي، إلا أنهم اصروا على الحذف، فهناك أزدواج فى المعايير فى تلك مواقع تلك الشبكات الاجتماعية، حيث أننا وجدنا العديد من الفيديوهات المنشورة على ذات الموقع تحمل مشاهد عنف واضحة ضد الخنازير إلا أنها لم يتم حفذها، وهو الأمر الذى يرجح وجود بلاغات من جهات أو أشخاص ضد فيديو"المصري اليوم".

بينما علقت"نورا يونس" وهي صحفية ومحررة الملتيميديا بموقع"المصري اليوم" الإلكتروني

" الشبكات الاجتماعية الغربية تعجز عن فهم "العنف" في سياق الواقع المصري وماهية أدوات مجابهته. فكيف يمكنك إيقاظ ضمائر ووقف اختراقات تمس المجتمع بأسره بدون صرخة مدوية تهز القلوب وتحشد الرأي العام؟"

وقال مركز هشام مبارك للقانون اليوم" أننا ندعو كافة النشطاء مقاطعة شبكة"فيميو" للفيديوهات كجزء من حملة لإجبار الشبكات الأجتماعية للفيديوهات لأحترام حرية التعبير والحق فى المعرفة وتداول المعلومات، حيث أن ما قامت به شبكة"فيميو" هو انتهاك واضح لتلك الحقوق والحريات، وتواطؤ غير مباشر مع الحكومات الإستبدادية فى التستر على جرائهما ومخالفتها، وهو الأمر الذى يتطلب من الجميع مواجهة تلك الشبكات الأجتماعية والحكومات الأستبدادية معاً.”.

مركز هشام مبارك للقانون

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex