ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
هذه الموضوعات صادرة عن :

مركز الأرض لحقوق الإنسان
مركز الأرض لحقوق الإنسان

الرئيسية »» مصر »» مركز الأرض لحقوق الإنسان


نشرة اعلامية
مزارعى الخيارية يستغيثون من مياه الصرف الصحى


2/2/2010

تقدم عدد كبير من مزارعى قرى الخيارية والبارمون البدرى وميت مزاح التابعين لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية، بشكاوى لمركز الأرض يصرخون فيها من عدم وصول مياة الرى إلى أراضيهم التى تصل لأكثر من 300 فدان.

ويذكر الفلاحين الحائزين لأرضى حوض الأربعين الواطى الواقعة بقرية الخيارية والتى تبلغ مساحتها 28 فدان والتابعة للإدارة العامة لرى شرق الدقهلية أن وصول المياه لهذا الحوض أصبح معدوم تماما ، مما دفع بالمزارعين بأن يقوموا برى أراضيهم من مياه مصرف السرو العمومى وهى مياه (مجارى) خالصه، حيث يصب فيه مجارى أربعة قرى، وهو الأمر الذى يعرض أراضى المزارعين للبوار التام وفقدهم لمصدر دخلهم، بالاضافة إلى تعرضهم وغيرهم من المواطنين للأضرار الصحية الجسيمة الناتجة عن تناول محاصيل غذائية مروية بالصرف الصحى.

والجدير بالذكر أن أهالى القرى المذكورة تقدموا بالعديد من الشكاوى لعدة جهات مختلفة ولم تحرك هذه الجهات ساكنا تجاهم، فعلى سبيل المثال:
تقدموا بشكوى للإدارة الزراعية بالمنصورة بتاريخ 1/4/2009 وقامت بإجراء معاينة على الطبيعة وخاطبت الإدارة العامة للرى لحل المشكلة ولم يحرك ذلك ساكنا لديهم.

وبتاريخ 5/8/2009 تقدم المزارعين بشكوى لمحافظ الدقهلية وتمت مخاطبة الإدارة العامة للرى لحل مشكلة انعدام مياه الرى ولم يحرك ذلك ساكنا لديهم.

كما تقدم المزارعين للسيد مدير الإدارة العامة لرى شرق الدقهلية بشكوى برقم 4306 بتاريخ 7/10/2009 بصفته المعنى والمخاطب بنص الماده 24 من القانون رقم 12 لسنة 1984 والتى تنطبق على المشكلة وحلها، حيث يحيط بالأراضى المذكورة 12 مسقى خاص بمزارعين أخرين ويحاول المزارعين المحرومين من مياه الرى الاتفاق مع الفلاحين المالكين لهذه الأراضى بالتراضى على توصيل المياه من أراضيهم لأراضى المزارعين المذكورين .

والمركز يرى أن من حق الفلاحين القيام برى أراضيهم بمياه نظيفة وكافية وأن وزارة الرى هى المسئول عن توصيل المياه لهذه الأراضى وعليها تطهير المساقى التى تم ردمها والتى كان المزارعون يروون أراضيهم منها والتى تم ردمه بسبب مروره من مساكن قرية ميت مزاح وفى نفس الوقت فإن الأضرار الصحية الجسيمة الناتجة عن تناول محاصيل مرويه بمياه الصرف الصحى وتتسبب فى العديد من الأمراض الخطيرة للمواطنين هذا بالاضافة إلى تدمير مورد الأرض وتبويرها بمرور الوقت وإهدار لثرواتنا الطبيعية ويجب لوقف تلك الأضرار أن تقوم الهيئات المختلفة مثل الرى والزراعة والمحليات بإتخاذ الإجراءات اللازمة لتطهير المساقى وتوصيل المياه النظيفة والكافية لأراضى المزارعين والإلتزام بتطبيق أحكام قانون الرى والزراعة وعقاب المسئولين المهملين والفاسدين والذين طالبوا المزارعين برشاوى لتطهير ترعة ميت مزاح .

والمركز يناشد وزير الزراعة ومحافظ الدقهلية والسيد مدير الإدارة العامة لرى الدقهلية بسرعة التدخل وتطهير مروى حوض الأربعين البادىء من الكتله السكنية لقرية ميت مزاح وحتى نهايته بحوض الأربعين الواطى، وتركيب بدالات على مصرف السرو لتوصيل المياه لأراضى المزارعين المتضررين وذلك حتى يتمكنوا من رى أراضيهم بمياه نظيفة وكافية كفالة لحقوقهم فى أمان حيازتهم الزراعية وانتاج الغذاء النظيف .

لمزيد من المعلومات رجاء الاتصال بالمركز

ت: 27877014- 202+ ف: 25915557-202+
البريد الإلكتروني:[email protected][email protected]
الموقع : www.Lchr-eg.org

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex