English
الإمارات |الأردن |البحرين |تونس |الجزائر|السعودية|السودان| سوريا | العراق | عُمان|فلسطين |قطر|الكويت |لبنان| ليبيا|مصر| المغرب|اليمن| دولية و اقليمية
» عن الشبكة
» بيانات إعلامية
» تقارير ودراسات
» موضوع للمناقشة
»مواثيق وإتفاقيات
» أجندة حقوق الإنسان
» دليل المواقع
» دفتر الزوار
» منتدى الشبكة
» النشرة الأسبوعية
» اكتب لنا
» مؤسسات علي الشبكة
» جوائز حقوق الإنسان
» اصدارات حقوقية
» وظائف
إختار بالموضوع
* حرية رأي وتعبير
* الحماية من التعذيب
* المحاكمة العادلة
* الأمان الشخصي
* التجمع السلمي
* جمعيات ونقابات وأحزاب
* التنقل والإقامة والسفر
* السجناء والمحتجزين
* حقوق المرأة
* حقوق الطفل
* تداول المعلومات
* حرمة الحياة الخاصة
* الحق في الحياة
* حقوق اقتصادية واجتماعية
* حركة حقوق الإنسان
* نشطاء حقوق الإنسان
* ذوي الإحتياجات الخاصة
* الحماية من العقاب الجماعي
* العدالة الدولية
* أخرى
بيـــان صـحفي
حول التعذيب في العراق


17 مايو 2004

تابع الشعب المصري ومنظمات حقوق الإنسان ما نشر من صور فوتوغرافية وشهادات للناجين من التعذيب علي أيدي قوات الاحتلال في العراق. كما تابع ردود الفعل العربية الرسمية، والتي جاءت كعادتها مخيبة لشعوبها، حيث اكتفى الخطاب الرسمي بإدانة المتورطين في التعذيب دون أدني إشارة للمسئولية المباشرة للرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء البريطاني، والأدهي من ذلك ما نشر عن وجود اتفاق بين بعض الحكومات العربية ومن بينها مصر مع الإدارة الأمريكية من شأنه أن يحمى الأمريكيين المتورطين في جرائم الحرب في العراق؟ ويسمح لهم بالإفلات من المثول أمام المحكمة الجنائية الدولية، وهو الأمر الذي لم تكذبه أي جهة كانت.

إن التعذيب المنظم الذي تم علي أيدي قوات الاحتلال بأبشع طرق التعذيب التي عرفتها البشرية، وجرائم الحرب التي ارتكبت في حق المدنيين، والتي شاهدها العالم بأسره لا يمكن أن تمر دون عقاب رادع لكل المتورطين في تلك الجرائم، ولابد أن تتوافر شروط المحاكمة العادلة،المحايدة والمستقلة عن الدول المتورطة في غزو العراق وما نجم عن الغزو من جرائم ضد الإنسانية.

ولابد من الإشارة إلى أن التعذيب الذي تم في العراق، يعد بمثابة ضوء أخضر لحكومات المنطقة باستمرار تعذيب مواطنيها، تلك الحكومات التي لم تحرص قط علي إيقاف هذا التعذيب المستمر، وإن كانت حريصة كل الحرص على رسم صورة زائفة أمام المجتمع الدولي عن الحريات وإعمال مواثيق حقوق الإنسان في دولها. إن المنظمات الموقعة أدناه تعلن أنه لن يكفيها محاكمة المسئولين عن سجن أبو غريب وفقط، فكل التقارير التي نشرت تشير إلي اتساع ظاهرة التعذيب المنظم وشمولها لكافة السجون بالعراق كما تشير الشهادات التي جاءت علي ألسنة المسؤولين السابقين للسجون، من العسكريين، وكذلك على السنة الجناة المباشرين بأصابع الاتهام لقيادات كبري في جهاز المخابرات العسكرية، والمخابرات المركزية الأمريكية وهو ما لا يمكن حدوثه بدون موافقة القيادة السياسية للولايات المتحدة الأمريكية.

ونعلن أن السيد بوش بصفته المسئول المباشر عن قرار الحرب، والمسئول عن الانتهاكات التي تمت علي أيدي قواته، لابد أن يمثل للمحكمة متهما بكل جرائم الحرب والاعتقالات العشوائية، والتعذيب المنهجي، وكذلك الجرائم التي ارتكبت ضد الإنسانية من قصف للمدن وقتل عمد للمدنيين في العراق المحتل. ويتبع ذلك تحميل السيد بلير نفس المسئوليات ومحاكمته.

إن المنظمات الموقعة أدناه، تطالب كافة منظمات حقوق الإنسان القومية والإقليمية والدولية بالسعي من أجل:
" تشكيل لجنة دولية لتقصى الحقائق تتكون من المنظمات الحقوقية الدولية الغير حكومية،
" محاكمة كل المتورطين والمسئولين عن التعذيب وعن جرائم الحرب أيا ما كانت مواقعهم.
" إغلاق سجن أبو غريب الذي اقترن اسمه بفظائع التعذيب النازي سواء منها ما تم في عهد صدام حسين أو في عهد الاحتلال الأمريكي.
المنظمات الموقعة أبجديا:
    1. ائتلاف المنظمات غير الحكومية لمتابعة تنفيذ اتفاقية السيداو.
    2. الجمعية المصرية لمناهضة التعذيب.
    3. الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان.
    4. الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.
    5. اللجنة المصرية لمناهضة التعذيب.
    6. المركز المصري لحقوق السكن.
    7. جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء.
    8. دار الخدمات النقابية والعمالية.
    9. مؤسسة حابى للحقوق البيئية.
    10. مؤسسة المرأة الجديدة.
    11. مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف.
    12. مركز حقوق الطفل المصري.
    13. مركز قضايا المرأة المصرية.
    14. مركز هشام مبارك للقانون .
    15. ملتقى الهيئات لتنمية المرأة.

3أ ش سليمان الحلبي من شارع رمسيس
ت: 5787089 (202)
ف : 5776792 (202)
جميع الحقوق محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
CyberCairo.NET خدمات المواقع