English
الإمارات |الأردن |البحرين |تونس |الجزائر|السعودية|السودان| سوريا | العراق | عُمان|فلسطين |قطر|الكويت |لبنان| ليبيا|مصر| المغرب|اليمن| دولية و اقليمية
» عن الشبكة
» بيانات إعلامية
» تقارير ودراسات
» موضوع للمناقشة
»مواثيق وإتفاقيات
» أجندة حقوق الإنسان
» دليل المواقع
» دفتر الزوار
» منتدى الشبكة
» النشرة الأسبوعية
» اكتب لنا
» مؤسسات علي الشبكة
» جوائز حقوق الإنسان
» اصدارات حقوقية
» وظائف
إختار بالموضوع
* حرية رأي وتعبير
* الحماية من التعذيب
* المحاكمة العادلة
* الأمان الشخصي
* التجمع السلمي
* جمعيات ونقابات وأحزاب
* التنقل والإقامة والسفر
* السجناء والمحتجزين
* حقوق المرأة
* حقوق الطفل
* تداول المعلومات
* حرمة الحياة الخاصة
* الحق في الحياة
* حقوق اقتصادية واجتماعية
* حركة حقوق الإنسان
* نشطاء حقوق الإنسان
* ذوي الإحتياجات الخاصة
* الحماية من العقاب الجماعي
* العدالة الدولية
* أخرى
الرئيسية »» موضوعات للمناقشة »» حركة حقوق الإنسان

الدليل الرسمي لانتهاكات حقوق الإنسان في مصر

الكثير من منظمات حقوق الإنسان مهتمة بوضع دليل لحقوق الإنسان في مصر، عبر العديد من المطبوعات الفاخرة، مثل اعرف حقوقك، ضمانات السجين والمقبوض عليه، حماية الأحداث، ضمانات المحاكمة العادلة وغير ذلك من الأدلة الملحق بها اتفاقيات صدَّقت عليها مصر، وأصبحت بالتالي قانونًا وطنيًا يجب احترامه وإعماله.

وتبدو كل المسافات بين المنصوص عليه والواقع بعيدة، حتى لا تستطيع - وإن استخدمت النظارات شديدة الرؤية - أن تقول إن هناك ثمة ضوء في نهاية النفق.
وفي مقابل تلك الأدلة، فإن هناك دليلاً آخر معمول به محترم من الجميع، تمت صياغته عبر قرون طويلة من الاستبداد، وضعته السلطة، كل سلطة حكمت وتحكم هذا الوطن، لا فرق بين ملك ورئيس، خديوي أو زعيم ثوار، تضرب جذوره العائلية خارج حدود الوطن أو تضرب جذوره في تربة هذا الوطن طينه وترابه، يستخدم الدين أو يستخدم الوطن، يتكلم بالعربية لسان الأمة أو يتحدث لغة أو لغات أخرى، وهو الدليل الرسمي لانتهاكات حقوق الإنسان.

وهو دليل صاغته براعة الاستبداد والتسلط، يحتوي جملة من النصوص المرنة القابلة للتعديل والتغيير كل يوم، يواجه المستجدات والتحديات ليظل صامدًا على مدار قرون طويلة، يعبد الطرق للحكام، يملأ لهم خزائنهم، يضيف إلى أصولهم عراقة حتى وإن لم تستحق - ودائمًا لا تستحق - مفصل أبوابًا وبنودًا وموادًا، يواجه الجميع العَالِم والصعلوك، الطامع والزاهد، الراغب والممتنع، الثائر والصامت، من لا يرضى إلا بضفاف النهر ومن يقنع بخيمة في صحراء قاحلة. يتناول هذا الدليل الذي يحتوي على العديد من البنود والمواد نصائح للمواطن والتي منها كيف تتعامل مع ضابط البوليس وآداب التعامل في أقسام ومراكز الشرطة لتجد فيه (إذا قادتك الظروف رغمًا عنك لتدخل قسمًا من أقسام الشرطة متهمًا أو شاكيًا، ضاربًا أو مضروبًا، عليك أولاً أن تطأطأ رأسك، وتتحدث بصوتٍ خافت وأن تجهد نفسك في اختيار كل ألفاظ العظمة لذلك الضابط "ممثل السلطة"، وهو دائمًا على حق، وإذا ما خرج عن شعوره - وهو دائمًا يخرج - وقام بضربك على وجهك عليك ألا تمتعض، ذلك أن امتعاضك قد يقودك إلى مكان آخر، وكل حسب التهمة وجسامتها بصرف النظر عن كونك بريء أو غير بريء فقد تعلق من يديك وقد يتولى أصحاب القامات الطويلة والأجسام الممتلئة ضربك باليد أو بالعصا، أحذر إذا كانت التهمة شديدة ألا تعترف لأن معنى ذلك أنك تعرض كل أسرتك للإهانة وحتى للتهديد بالاغتصاب وهتك العرض وتعرية أجساد حرماتك.

وإذا كانت تهمتك بسيطة وانتهى بك الأمر بالخروج لا تلتفت وراءك، تحرك وبسرعة من أمام القسم أو مركز الشرطة واجعل الرضا باديًا عليك، وعندما تدخل بيتك لا تذكر أحدًا بسوء ولا تسب من أهانوك وضربوك).
* لا تحاول أن تستخدم الفلسفة في فهم الأمور (إن الناس سواسية) ستجد شخصًا (رجلاً أو امرأة)، لا يهم إن كانت سارقة أو مسروقة، متهمة في قضية أو مبلغة في أخرى، مدانة في قضية شرف أو عرض أو مجني عليها، ستجده أو تجدها يجلس معززًا مكرمًا، هذا سيكون شخص له واسطة لا تحاول أن تقارن نفسك به فالناس عندهم درجات، ودرجتك التي أنت عليها لا تؤهلك مثل الكثيرين من أمثالك إلا إلى الصفع والركل!!

  • دع الأمور تسير كما وضعوا لها قانونهم ونظامهم)، (لا تقرأ كثيرًا عن رؤساء دول جلسوا وهم في كامل سلطانهم وقوتهم يُحاكَموا عن كذبة أو مخالفة مالية بسيطة يرتكبها موظف لدينا على الدرجة الثالثة، لا تحاول أن تقرأ عن وزارات استقالت لانتهاك حق مواطن في مخالفة لو حدثت معك لوجهت للآخرين عليها الشكر.

  • لا تحاول أن تتحدث عن رؤساء ينجحون بأصوات الناس وبرغبة الناس وأنهم قد يستقيلوا إذا كانت استطلاعات الرأي وليست الانتخابات لا تعطيهم ثقة كبيرة.
  • لا تحاول أن تفهم لماذا أنت غير آخر وهذا الآخر غير آخر).

    كما يتناول الدليل آداب التعامل مع أصحاب المراكز (إذا ساقك قدرك مرة لمقابلة مسؤول، فثق أنه تربى على أن يسمع ما يرضيه، فهو الآخر يقول لرئيسه ما يرضيه وهو ينتظر أن يسمع من كل الآخرين ما يثبت أن الحق ديدنه وقرينه، والنزاهة تخلقت في الكون لأجله وأنه الأقدر والأفضل والعبقري والمخلص، وأن منصبه تشرف به، وهو صغير عليه فهو يستحق الأكثر منه وأن بقاؤه تواضعًا وأعماله كلها إنجازات).

    حتى التعامل في البيت سيجد له مكانًا في الدليل (لا تعود أولادك في البيت على معارضتك في كل أمر، اتخذ القرار وألزم أولادك بتنفيذه، لا يهمك إن كانوا ينفذون ذلك محبين لك أو كارهين، المهم في الأمر احترام النظام وتعلم الطاعة، اختر لهم مدارسهم وأصدقائهم وحتى كتبهم التي يحبون مطالعتها في الصيف، وإن كان ذلك غير مستحب، حتى الأغاني تخير لهم المطرب المفضل، والفيلم المفضل والأغنية المفضلة).

    - زوجتك لا تسمع لها ناقشها في القضايا الصغيرة، ولكن نفذ ما تقوده لك أفكارك ورؤاك، تحدث معها عن الإخلاص وافعل ما تريد وما تشاء).

    وتتوالى بنود الدليل لتصب أحكامها لكل الشرائح العمرية والاجتماعية، تخاطب الرؤساء والمرؤوسين، الأغنياء والفقراء، أصحاب السلطة والنفوذ والعوام من الناس، ثم أصحاب الحظوة فالمعدمين، حتى أنه أصبح دليلاً شاملاً من الصعب ألا يجد فيه شخص ما يصبو إليه ويتطلع له، فإذا هو خاطب أصحاب السلطان تجد فيه:
    • احكم الناس بعصا غليظة، فإنهم أن استراحوا تكلموا وإن تكلموا فعلوا.
    • لا تجعلهم يصلوا أبدًا إلى الكلام، ولو لم يكن أمر التفكير صعبًا لوصيتك بمنعهم عنه فهو شر كل بلية للحاكم.
    • شكك الناس في كل ما حولهم، حاول إن استطعت أن تجعل الناس ينظرون للآخرين وكأنهم مخبرين لك وأنهم عيونك عليهم.
    • اظهر دائمًا بقوة إذا تجمع عشرات الناس يطالبونك بأمر فأرسل لهم المئات من قواتك إذا لم تضربهم أرهبهم.
    • كل من تقرب منك لا تلقي له من فتات مائدتك إلا القليل، لكن عليك أن تُظهر أن التقرب إليك يجلب النعم ويوسع الأرزاق.
    • كل صاحب سلطة جزء منك دعه يتمتع بسلطته حتى يعلم أن نعمته مستمدة منك ومن نعمتك فيدافع عنك حتى الرمق الأخير.
    • لا تتخير من الناس أفضلهم بل من يبدو ذلك شرط أن يبقى أمامك حريصًا على أن ينسيك عوراته التي تعلمها حتى تضمن ولائه وخوفه في آنٍ واحد.
    • اجعل مرءوسيك، مهما كانت درجتهم، ينظرون إليك بخوف واحترام مبالغ فيه، فبهذا الخوف وهذا الاحترام تضمن عبر هؤلاء وصول الرسالة إلى الجميع.
    • تحدث كثيرًا عن الوطن وكأنه شاغلك دون أن يشغلك الوطن عن الناس الذين ينازعونك ملكك.
    • إذا سقط أحد أعوانك في أمر لم تستطع منعه حاول بكل ما تملك ألا تجعله ينهار، أبقي فيه قوة تحفظ سرك.
    • تحدث عن الفضيلة وكأنك تعرفها وأغمض الطرف عن الكثير من موبقات أعوانك، فهي التي تضعهم تحت أقدامك.
    • تحدث دائمًا أننا أمة قوية غير أن ظروفنا مختلفة وعاداتنا مختلفة.
    • لا تتوانى عن استخدام الدين إن كان له موضع منك، وإذا لم يكن له موضع ابتعد عنه ولا تجعله مطروحًا في قضية يثور فيها شك ضدك.
    • قدم لهم شيخ يبدو عليه الورع، اجعله إمامهم واجعل كلماته تحاصرهم في بيوتهم فلك كل الأجهزة، اجعلهم يحبونه ويفتنون به، وإذا أعوزتك الحاجة إليه ستجده معك يمنح لك من رضا الناس ما تمتع به من رضاهم بفضلك وبفضل كرمك عليه.
    • إذا زادت عليك ضغوط المتنورين حتى تشرك الناس معك، ضع لهم عناوين بلا محتوى وتنظيمات بلا فاعلية ومكنهم من حرية الصراخ حتى يجد غضبهم متنفسًا.
    وتتوالى بنود هذا الدليل لتشكل أسوأ لوحة لأمة محاصرة، مقهورة، تتشاغل برغيف يومها عن مستقبل أبنائها، وتتغاضى عن انتهاكات طالما بقي في العمر شهيق وزفير.

    لم يعد هناك سبيل لاسترداد حرية الناس مع بقاء هذا الدليل، لم يعد هناك سبيل لعيش بكرامة في ظل احترامه، بقي سبيل واحد ووحيد وهو تمزيق هذا الدليل، ومحاكمة كل من خط فيه حرفًا وكل من أفرغ عليه مدادًا جديدًا، ليس سبيل سوى دليل جديد مكتوب بلغة الحرية، يضعه الناس - كل الناس - معنون ببديهية منسية منذ الأزل مقررة منذ الأزل "الناس سواسية".

    بقلم
    أحمد قناوى
    محام وباحث قانونى
    [email protected]
  •  
    البحث في صفحات الشبكة
    ادخل كلمة البحث


    منتدى حقوق الإنسان

    انضم لقائمة المراسلة
    الاسم:
    البريد:
    الدولة:


    جميع الحقوق محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
    مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
    المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
    CyberCairo.NET خدمات المواقع