English
الإمارات |الأردن |البحرين |تونس |الجزائر|السعودية|السودان| سوريا | العراق | عُمان|فلسطين |قطر|الكويت |لبنان| ليبيا|مصر| المغرب|اليمن| دولية و اقليمية
» عن الشبكة
» بيانات إعلامية
» تقارير ودراسات
» موضوع للمناقشة
»مواثيق وإتفاقيات
» أجندة حقوق الإنسان
» دليل المواقع
» دفتر الزوار
» منتدى الشبكة
» النشرة الأسبوعية
» اكتب لنا
» مؤسسات علي الشبكة
» جوائز حقوق الإنسان
» اصدارات حقوقية
» وظائف
إختار بالموضوع
* حرية رأي وتعبير
* الحماية من التعذيب
* المحاكمة العادلة
* الأمان الشخصي
* التجمع السلمي
* جمعيات ونقابات وأحزاب
* التنقل والإقامة والسفر
* السجناء والمحتجزين
* حقوق المرأة
* حقوق الطفل
* تداول المعلومات
* حرمة الحياة الخاصة
* الحق في الحياة
* حقوق اقتصادية واجتماعية
* حركة حقوق الإنسان
* نشطاء حقوق الإنسان
* ذوي الإحتياجات الخاصة
* الحماية من العقاب الجماعي
* العدالة الدولية
* أخرى
الرئيسية »» موضوعات للمناقشة »» مساواة وعدم تمييز

المسيحيون في العراق
بين جذورهم التاريخية في أرض الرافدين وحرب الهجمات الإرهابية لتصفية الوجود؟!!!
[قراءة في الواقع ورؤية للمعالجة]



الدكتور تيسير عبدالجبار الآلوسي
أكاديمي ومحلّل سياسي \ ناشط في حقوق الإنسان
2004\ 10 \23
E-MAIL: [email protected]


     توجَّه اليوم هجمات الإرهاب بوضوح نحو الضرب الشديد في قلب العراق التاريخي, بمعاودة الفعل القمعي التقليدي الذي مورس بحق أبناء وادي الرافدين على وفق منطق الغزاة بامتلاك كل ما على الأرض التي يستولون عليها من جماد ونبات وحيوان و [طبعا!] من بشر يحيون عليها بوصفهم سبايا رخيصة يُؤسرَون عبيدا وجواري لهمجية الزمن الأظلم.

     ما حصل بالأمس البعيد والقريب على مستوى السلطة السياسية وما فرضته قسرا, يمثل سلسلة من الجرائم المرتكبة بحق أبناء الحضارة السومرية البابلية, أبناء بيت نهرين الأوائل وحضارتهم التي شادوها موئلا للإنسانية ومدرسة متنوِّرة للحياة الحرة وللاستقرار وقاعدة للتطور الإيجابي.

     تلك الجريمة كانت مرتكزة على مفهوم الشروع بالقتل والاغتيال والترهيب والترويع لإخضاع الأغلبية للأقلية التي تحكم بيد من حديد ونار. ولكل مَن يحتفظ بدروس التاريخ يستذكر مذابح نينوى التاريخية وآلاف الآشوريين الذين قُتِلوا في أول فتح العراق ويتذكر من تاريخنا المعاصر مذابح أخرى لم تكن مذابح سميل إلا واحدة من حلقات تلك السلسلة من الجرائم المتعمّدة.

     إنَّ وجود المسيحية في العراق القديم والوسيط والحديث أمر مفروغ من حقيقته التاريخية ومفروغ من كونه مسلَّمة من جهة مكونات أو أصول الجماعات العرقية الدينية في بلاد الرافدين فالسومرويون ليسوا من بلاد الجزيرة وهم أقوام عراقية مستقلة الشخصية والهجرات التاريخية التالية اندمجت عبر مئات بل آلاف الأعوام والسنين في الوجود السومري حتى أنّ السومرية كانت اللغة الرسمية لأكثر من 500 عاما وهي لغة التداول اليومي لأعوام مثلها في بابل..

     والمعنى من ذلك هو خصوصية الوجود العراقي شعوبا مستقلة أبت أن تخضع لجهات الجوار سلطة سياسية وسيادة دولة أو تكوينا حضاريا وفلسفة وفكرا ومعتقدا.. ولقد اتخذت مما رأته يمثل تصوراتها ومن ذلك المعتقد الديني.. ومن هنا وجدنا خيار المسيحية يشكل أغلبيته في بلاد ما بين النهرين.. ولم يكن هذا لا بالسيف ولا بالعنف ولم يكره أية مجموعة من سكان البلاد الأصليين على ترك معتقداتهم حيث تمسكوا بها, كما هو حال الصابئة المندائية والأيزيدية وغيرهما..

     فعاش الجميع بتنوعاتهم العرقية الأثنية الدينية بوئام وسلام واستقرار.. وهكذا تشكل تاريخنا الوطني العراقي على وحدة النسيج الاجتماعي العراقي وطابعه التعددي وحال التعايش مع الآخر بروح الود والتآخي.. وعلى التحام وجودي مصيري دافع فيه العراقيون عن مصالحهم الطبقية في العيش الكريم الحر ومصالحهم الوطنية العليا في السيادة والكرامة سويا وسالت دماء التضحيات زكية في وادي الحياة العراقية الأصيلة..

     فما دوافع جريمة اليوم ضد مسيحيي العراق؟ ومن يقف وراءها؟ ولماذا يركزون عليها كل تلك الضربات المكثفة؟ إنَّ الإجابة عن هذه التساؤلات ستؤكد وحدة العراقيين من جهة استهدافهم جميعا من جهة ومن جهة ضرورة توحدهم ووقوفهم سويا في النضال من أجل وقف الجرائم المرتكبة على أرض الرافدين..

     فالقضية بالأساس في جريمة ضرب الكنائس رمز المسيحية في البلاد واغتيال الإنسان المسيحي نفسه, تكمن في ترويع المسيحيين وتهديدهم بالتصفية أو اتخاذ خيار الرحيل عن البلاد التي يحاول مَن يقف وراء كل جرائم الإرهاب اليوم أن يدفع باتجاه أهدافه الكامنة في أسر العراق وجعله لا رهينة بيد الإرهاب الإسلاموي بل قاعدة بالمطلق له لا وجود لأية هوية أخرى غير التأسلم السياسي الإرهابي فيه!

     وعلى ذلك فإنَّ تطمين النفس من أن الجرائم المرتكبة بحق الكنائس ليست بالعدد الذي يجري في موضع آخر ولا بحجمه أو أن الجريمة منتشرة في البلاد طولا وعرضا ولا تقتصر على المسيحي, هو أمر يخدم الجريمة نفسها وأهدافها ومن يقف وراءها...

     فأولا ستمضي خطة ترويع المسيحيين وهم الأغلبية الدينية التالية بعد الإسلام وثانيا سيكون ذلك رسالة لأصحاب الديانات الأخرى والأقليات الأثنية. وعلينا هنا أنْ نتذكر أن المسألأة التي تأخذ الطابع الديني من ناحية لا تتوقف عند هذا الطابع من ناحية أخرى إذ المسيحيون عندنا ليسوا وجودجا دينيا فحسب بل يتلازم مع القضية حال من الوجود القومي. فالشخصية القومية العرقية للكلدان والآشوريين والسريان والأرمن أمر ينبغي تذكره بوضوح هنا في معالجة الجريمة المرتكبة..

     وسيكون أكثر من إخلال في التركيب التعددي العراقي إذا ما ازداد الضغط الإرهابي أكثر إذ أن التنقية العرقية القومية المستهدفة سيكون لها أكثر من بعد على صعيد مستقبل العراق المعاصر. وستوفر قاعدة خطيرة للنزعات الفاشية العرقية العنصرية وتكون الأرضية الأنسب بالفعل لجريمة جعل العراق عربيا مسلما حسب الادعاء والمزاعم, وسيكون العراق المؤسس على تلك الأرضية عراقا إسلامويا إرهابيا خطرا على المنطقة والعالم وقبل ذلك على أبنائه...

     إنَّ النظر إلى جريمة التصفية العرقية الدينية أمر أكثر من مهم وخطير في قراءة طبيعة ما يُرتكب بحق المسيحيين.. فعلى أقل تقدير من منطلق تبادل المصالح وجب على الجميع التشديد في الوقوف المشترك ضد الجريمة لأنَّ التحالف مع الجريمة أو السكوت عليها يؤهل لدعمها ولترسيخ أقدام الإرهابيين المتطرفين حاملي راية الجريمة..

     ولكنَّ المبدأ الذي نحمله نحن العراقيين والذي تربينا عليه هو الدفاع المطلق عن العراقي من كل أطياف وجود الشخصية العراقية قوميا ودينيا ومذهبيا.. وعليه سيكون من اللازم ونحن نعالج القضية أن نؤكد على كون وقف جريمة مهاجمة دور العبادة المسيحية وقتل المسيحيين ومضايقتهم هي من الأولويات السياسية..

     وسيكون من اللازم إدراج الدفاع عن حيوات المسيحيين وحرياتهم الدينية في برامج الأحزاب العراقية حتى منها تلك التي تقوم على أسس دينية أو مذهبية. إذ لابد من مغادرة البعد الطائفي الانعزالي من جهة وتسويغ وجود الحزب الديني المذهبي, ولن يكون ذلك بغير تقدمه نحو لا فك العزلة فحسب بل التحالف مع القوى الأخرى على أسس وطنية عامة...

     ومن المجدي اليوم أن تنهض المرجعيات الدينية السياسية بأمر التثقيف بالقيم الوطنية العامة وبمعطيات الوجود التعددي للشخصية العراقية بقبول الآخر وبالتفاعل معه إيجابيا وبتعزيز أرضية الحوار السلمي في أية دعوة لفكر أو عقيدة أو تصور برامجي بعينه..

     ذلك أن قواعد العمل في عراق ديموقراطي جديد لا يمكنها أن تكون سليمة ما لم تتعزز بمنطق التعايش السلمي والتفاعل الإيجابي وأن يكون هذا من أولويات وجودنا الراهني اليوم.. فإنْ جرى تنحية الأمر كان هذا مما يخدم تمرير الجريمة ومن ثم المساهمة غير المباشرة فيها..

     وعليه فلا يكفينا التوقف في هذه الحظة عند مسألة بيانات إدانة وهي لازمة وضرورية ولكننا يجب لزوما وحتما أنْ نضع في برامجنا فقرات ذات أولوية تخص الدفاع عن حريات وجود المسيحي في بلاده ووطنه التاريخي.. والعمل الجدي بروح مسؤول عالي الهمة بالضد من الجرائم المرتكبة والعمل على توفير الحماية الكافية لا لدور العبادة من الكنائس ولكن للإنسان العراقي المسيحي وطريقة عيشه وخياراته الحياتية في كل تفاصيلها...

     وهذا الفعل من الأهمية ما سيؤكد رفضنا الحقيقي لمشروع أسلمة العراق على طريقة طالبان الإفغانية أو إيران الملالي أو أية طريقة ثيوقراطية مغرقة في تخلف نظامها ما يخدم وقف مسيرتنا من أجل التقدم والتطور وعراق الديموقراطية الفديرالي التعددي التداولي..

     وعليه فمن باب أولـَى أن تتم معالجة موضوع حضور الوجود الكلداني, الآشوري, السرياني, الأرمني ومن باب توصيف آخر المسيحي في السلطات السياسية والمحافل التنظيمية للدولة العراقية ومؤسسات مجتمعها المدني بخصوصية أرقى مما يجري التعامل معها اليوم في باب المحاصصات الطائفية التي تختزل العراق [أحيانا] في تكوينه [الإسلامي]...

     ومثلما الأمر في تعريف الجمهورية العراقية الجديدة [أو الجمهورية الخامسة] كونها فدرالية جناحاها العرب والكرد قوميا, على أساس إلغاء التوظيف السلبي لمسألة أغلبية عربية وأقلية كردية أو سطوة الأكبر على الأصغر.. مثلما الأمر قوميا يلغي مسألة الأحجام والنسب الرقمية لتعداد الأنفس وهو أمر سوي وصحيح وصائب تماما, سيكون أكثر صوابا واستقامة وصحة إلغاء فكرة التناسبات الكمية على جميع الصُعُد وأولها على الصعيد الديني فيكون العراق جناحاه وجود المسلم والمسيحي ما يؤهل إلى اقتراح برلمان فديرالي خاص بالمسيحيين من الكلدان والآشوريين والسريان وغيرهم بخصوصية لا تحتاج إلى البحث عن بقعة أرض عراقية لوجود هذا البرلمان الفديرالي ..

     بل سيكون العراق كل العراق للمسلم وللمسيحي مع ملاحظة كون شخصية هذا البرلمان مركبة من البعدين القومي والديني ولكنّها تؤسس لتعزيز دعم حقوق الشخصية المسيحية القومية منها والدينية المقصود بالقومية الوجود الكلداني الآشوري [الكلدوآشور] والسريان وغيرهم...

     وقد يكون هذا المقترح مما ينبغي للأحزاب القومية الآشورية الكلدانية وكل منظمات المجتمع المدني السريانية أن ترفعه وأن تنهض بتشخيص مفرداته وصلاحياته وآليات عمله ويمكن للبرلمان أنْ يُنتخب في دورة الانتخابات التشريعية العامة. أو على أقل تقدير يجب التأسيس لكتلة برلمانية لها حق الاجتماع المخصوص ولجنة برلمانية بشخصية قومية معينة..

     لقد كنت اقترحت وزارة للقوميات لما لهذا الأمر من أهمية في معالجة شؤون كثيرة في عراق تعددي جديد وهنا سيكون وجود برلمان فديرالي يتشكل من عدد متساو من العرب والكرد والكلدو آشور وما يرى العراقيون بعد مداولات جدية فاعلة من أسس وجوده وطريقة تكوينه إلى جانب المجلس الوطني ومن كلا البرلمانين تتشكل الجمعية الوطنية العمومية..

     هل سنوقف الإرهاب باجراءات عاجلة لازمة وضرورية اليوم ونوقف مجزرة دموية وبشرية؟ فواحدة تغتال العراقي المسيحي بقتله وأخرى بدفعه إلى الرحيل وترك الوطن؟؟؟ أم أننا سنبقي على دائرة الحوار سجالا يضيع الفرص التاريخية تلو بعضها بعضا من دون حزم تجاه ما يجري؟

     هل سنتحرك على مستويي التكتيك والوضع المباشر وعلى مستوى الستراتيج والوضع البعيد لبلادنا بشكل متلازم يعضد الحل أم سنبقى في إطار الترقيع بتصريحات وبيانات لا تغني ولا تسمن؟

     نحن بحاجة لأكثر من صرخة في واد. نحن بحاجة لأكثر من البيانات. نحن بحاجة لفعل جذري نوعي يوقف ماساة العراقي المسيحي الذي يُقتل وبعض الأصوات ما زالت تثير التطمينات بحجج وذرائع تتستر فيها على ما تخفيه تحت العباءات والأعمّة الزائفة!

     إن المطلوب اليوم يكمن في مؤتمر يدعو إليه العراقيون المسيحيون من مختلف الطوائف والنحل والاتجاهات والمشارب القومية ويشترك فيه مسيحيو المهجر جميعا يحددون فيه مشروعهم وتصوراتهم وبرامجهم ومفردات الحل لكي تكون الأمور واضحة جلية وليتقدم العراقي من بقية المكونات القومية والدينية بتصوراته الناجعة المتفاعلة مع رؤية أخيه العراقي المسيحي..

     وستتعمق وحدتنا باحترامنا بعضنا بعضا وستتمزق أرضيتنا ونخسر وجودنا العراقي كاملا إذا ما نحّينا أمر ما يجري من جرائم إرهابية بحق العراقي المسيحي بحجة عدم أولوية الأمر وهو في حقيقته إذا ما أخذنا الأمر بعقلانية يقف هناك في قمة أولويات وضعنا الراهن.. حيث قضية أمن العراقي في تلك القمة.. أليس كذلك؟
 
البحث في صفحات الشبكة
ادخل كلمة البحث


منتدى حقوق الإنسان

انضم لقائمة المراسلة
الاسم:
البريد:
الدولة:


جميع الحقوق محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
CyberCairo.NET خدمات المواقع