English
الإمارات |الأردن |البحرين |تونس |الجزائر|السعودية|السودان| سوريا | العراق | عُمان|فلسطين |قطر|الكويت |لبنان| ليبيا|مصر| المغرب|اليمن| دولية و اقليمية
» عن الشبكة
» بيانات إعلامية
» تقارير ودراسات
» موضوع للمناقشة
»مواثيق وإتفاقيات
» أجندة حقوق الإنسان
» دليل المواقع
» دفتر الزوار
» منتدى الشبكة
» النشرة الأسبوعية
» اكتب لنا
» مؤسسات علي الشبكة
» جوائز حقوق الإنسان
» اصدارات حقوقية
» وظائف
إختار بالموضوع
* حرية رأي وتعبير
* الحماية من التعذيب
* المحاكمة العادلة
* الأمان الشخصي
* التجمع السلمي
* جمعيات ونقابات وأحزاب
* التنقل والإقامة والسفر
* السجناء والمحتجزين
* حقوق المرأة
* حقوق الطفل
* تداول المعلومات
* حرمة الحياة الخاصة
* الحق في الحياة
* حقوق اقتصادية واجتماعية
* حركة حقوق الإنسان
* نشطاء حقوق الإنسان
* ذوي الإحتياجات الخاصة
* الحماية من العقاب الجماعي
* العدالة الدولية
* أخرى
الرئيسية »» موضوعات للمناقشة »»حرية رأي وتعبير

عن حرية الراى والفكر
وقضيه الكاتبة إقبال بركه


الكاتبة إقبال بركة
     يسعى الإنسان دائما وأبدا إلى التطور والتحول محاولا اكتساب عناصر جديدة وعديدة وهذه هي طبيعة الحياة التغيير والتطور وفي الماضي دافع الأنبياء والعلماء والفلاسفة وغيرهم الكثير عن آرائهم ومعتقداتهم التي يؤمنون بها ولاقوا العديد من الصعاب والمشاق التي وصلت إلى الاستشهاد والاتهام بالكفر والإلحاد سقراط يشرب السم راضيا مدافعا عن آرائه وفلسفته وما يؤمن به وعقدوا له مجلسا مؤلفا من 500 قاضى لمحاكمته وقد دافع سقراط عن الحرية دفاعا مجيدا قال سقراط

     ليس على الأرض أنسأنا له الحق في أن يملى على الأخر ما يجب أن يؤمن به أو يحرمه من حق التفكير ومادام الإنسان على وفاق مع ضميره فأنه يستطيع أن يستغني عن رضا أصدقائه وأن يستغني عن المال وعن العائلة وعن البيت
ولكن بما أنه لايمكن لأي أنسأن أن يصل إلى نتائج صحيحة بدون أنة يفحص المسائل ما لها وما عليها فحصا تاما فأنه يجب أن يترك الناس أحرارا لهم الحرية التامة في مناقشه جميع المسائل )) وكأنت حجج سقراط في دفاعه عن نفسه وردة تهمه الكفر التي اتهمه بها قومه وقد خاطبه المجلس في الكف عن تعليم تلاميذه بحيث اذا وعد وعدا صادقا بذلك فأن المجلس يعفو عنه فكأن جوابه لهم

     كلا ما دام ضميري هذا الصوت الهادئ الصغير في قلبى يأمرني أن أسير واعلم الناس طريق العقل الصحيح فأني سائر إلى تعليم الناس وأصرح لهم بما في عقلي بدون اعتبار للنتائج ولم يكن بعد ذلك إلا الأمر بقتله فقتل وتجرع السم بين تلاميذه وكأن دفاعه الأخير

     أنكم مخطئون إذ ا ظننتم أنكم بقتلكم الناس ستمنعون اى ناقد من كشف شروركم لا ليس أيسر الطرق وأشرفها أن تكمموا الأفواه بل أن تصلحوا أنفسكم وتقيموا الميزأن بالقسط ولا حرية للفكر إلا بالبوح به وإعلانه فطالما أن الفكر حبيس الذهن لم يخرج بعد إلى الناس ولم يعلن عنه فلا يكون حرا
     وأن معظم الذين باحوا بما في صدورهم مما اعتقدوا حقيقة علميه أو فلسفيه ودينيه نالوا من الاضطهاد بالتعذيب أو الحبس أو القتل وأول قيد على حرية الفكر
     هي العادات والتقاليد القديمة الباليه او التي أنقلبت على مر التاريخ إلى محرمات ( تابو ) وغالبا ما تقوم السلطة الحاكمة بتقييد حرية الفكر خوفا على مصالحها فإذا ألغت عقوبة الحبس أو السجن لجريمة ما في قأنون ما استخدمت قوأنين أخرى تحت مسميات أخرى للعقاب
فالعقوبات ليست قاصرة فقط على قأنون العقوبات بوصفه قأنون عام أنما هناك العديد من العقوبات وردت في القوانين الخاصة والتي بطبيعتها تقيد العام
وعندما قامت الثورة الفرنسية لم تكتفي بشعار الحرية والإخاء والمساواة كأنت مدركه أن ما نزل بالمجتمع من المصائب والشقاء وافساد الحكومات ترجع إلى سبب واحد هو الجهل بحقوق الإنسان او تجاهلها او العبث بها وأصدرت الثورة الفرنسية الإعلأن العام لحقوق الإنسان وقررت أنها حقوق مقدسه لايصح أن تمتد اليها يد العبث والمساومة ومنها
    1- يولد الناس احرارا متساويين في الحقوق لاتمييز ولا تفاضل بينهم الا فيما تقتضيه المصلحة العامة
    2- كل سلطه يصدرها الشعب وحدة ولا يحق لاى قوم او ايه جماعه أن يأمروا او ينهوا الا ذا استخدموا السلطة من الشعب
    3- القانون هو مظهر الإرادة العامة للامه ولأهل البلاد جميعا الحق في أن يشتركوا في وضعه بأنفسهم او بواسطة نوابهم والقانون واحد بالنسبة للجميع
    4- لا يصح لأنسأن اتهام أنسأن او حبسه او القبض عليه الا في الأحوال المبينه في القانون بشرط إتباع الإجراءات وكل من ينفذ أمر استبداديا مخالفا للقوأنين او يأمر به او يوعز بتنفيذه يستحق العقاب
    5- حرية الجهر بالآراء والأفكار من حقوق الإنسان المقدسة فلكل امرئ أن يتكلم ويكتب ويطبع بكل الحرية بشرط الا يسئ استعمال هذة الحرية في الأحوال التي بينها القانون
     وفي حرية الرأي والفكر بقول جون ستيوارت ميل (( في كتابه حوا الحرية - ليس من حق هيئه تشريعيه او تنفيذية أن تفرض على الناس اعتناق رأى لا يرتضونه او توجب عليهم الإيمان بمعتقد لا يرونه والحكومة الدستورية تنفذ إرادة الشعب ولا تقاوم رغباته ولا يجوز في منطق الحرية إسكات معارض ولو أنتهى إلى إبطال رأى اجمع الناس على صوابه

     ويقول طوم بين ( كل حكومة وراثيه هي بطبيعتها حكومة استبدادية ) وفي مصر وفي مجال الحرية يخطب زعيم ثورة 19 سعد زغلول في جموع طلاب الأزهر الذين احتشدوا بأمر من مشايخهم مهاجمين كتاب في الشعر الجاهلي للدكتور طه حسين فقال ( هبوا مجنونا يهرف القول ) تبقى في النهاية المشكلة الحقيقية وهى أزمه العلاقة بين الفرد والسلطة وفي مصر مازلنا أمام الذين يقفون ضد حرية الرأي والفكر ويخرج علينا احد المحامين بدعوى جديدة من الدعاوى الظلاميه التي لا هدف لها الا التشهير وترهيب المفكرين والوقوف امام كل رأى حر فيقيم دعوى ضد الكاتبه اقبال بركه بشأن كتابها ( الحجاب رؤية عصرية ) أضاف إلى المدعى عليهم في دعواه كلا من :-
    1- السيدة / اقبال بركه - الكاتبة الصحفية ورئيسه تحرير مجلة حواء
    2- السيد /رئيس مجلس ادارة ورئيس تحرير روزا اليوسف
    3- وزير الثقافه
    4- السيد / مدير دار الاوبرا المصريه
    5- السيد / رئيس اتحاد الاذاعه والتليفزيون
    6- السيد / وزير التربيه والتعليم
    7- السيد وزير الطيرأن المدنى
    8- السيد / وزير الاوقاف
    9- فضيله الامام الاكبر شيخ الازهر
    10- السيد رئيس مجمع البحوث الاسلاميه
     وطلب في ختام عريضه الدعوى الحكم له بصفة مستعجلة بوقف الترخيص الصادر من جهة الإدارة بطبع ونشر وإصدار ( كتاب الحجاب رؤيه عصريه ) وبسحب النسخ الموزعه بالأسواق والمكتبات العامة وذلك لما تضمنه من مغالطات وافتراءات على الإسلام مع ما يترتب على ذلك من أثار اخصها حظر طبع ونشر وتوزيع الكتاب المذكور ليس ذلك فقط بل أيضا وقف الكاتبه مؤلفه الكتاب عن ممارسه الكتابة داخل جمهورية مصر العربيه وإلغاء الترخيص الصادر من جهه الادارة بطبع ونشر وتوزيع كتاب ( الحجاب رؤيه عصريه ) وبسحب النسخ الموزعة بالأسواق والمكتبات العامه مع ما يترتب على ذلك من اثار اخصها حذر طبع ونشر وتوزيع الكتاب و شطب مؤلفه الكتاب من نقابه الصحفيين ومنعها من ممارسه الكتابه داخل جمهورية مصر العربيه ؟؟؟ وطالب بالغاء جميع القرارات الصادرة من جهه الإدارة التي تعارض وتحارب الحجاب وبصفه خاصة التي تمنع المرأة التي ترتدى الحجاب من ممارسه اى عمل به مهما كأن نوعه وايا كأنت طبيعته ذلك أن الحجاب لا يمثل عائق لممارسه اى عمل
والسؤال الآن هل هي صفحه سوداء جديدة من صفحات التعصب الأعمى الذى يقف ضد كل فكرة أو رأى ولا يؤمن بحرية الرأي
     وهل هى أيام عصيبة أخرى نعيشها في مصر المحروسة تذكرنا بمقتل فرج فودة والاعتداء على نجيب محفوظ والتفرقة بين د نصر حامد أبو زيد ود ابتهال يونس
ودعوى تفريق د نوال السعداوى عن زوجها د شريف حتاتة

     الأمر الذي ننادى من خلال هذة الصفحة كل القوى المستنيرة في مصر بالوقوف أمام هذة الحمله الظلاميه متمسكين بحقنا في حرية الراى والفكر مشدد ين على حرية الرأي والفكر والعقيدة وأن هذة القوى الظلاميه المتمسحة بالإسلام هي في الحقيقة أكثر الناس إساءة للإسلام

حمدي الاسيوطى
[email protected]
 
البحث في صفحات الشبكة
ادخل كلمة البحث


منتدى حقوق الإنسان

انضم لقائمة المراسلة
الاسم:
البريد:
الدولة:


جميع الحقوق محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
CyberCairo.NET خدمات المواقع