بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »» موضوع للمناقشة
بنى سويف : الألم الشامل للفنانين

13/10/2005

في السادس من سبتمبر 2005 ، كانت هناك بعض الإشارات البسيطة في الصحف السويدية حول حريق اندلع في بني سويف في صعيد مصر .

لقد علمت حينئذ أن الكثيرين قد لقوا حتفهم ، لكنني لم أكن أتخيل ما انطوى عليه الأمر من تفاصيل مرعبة أعقبت هذا الحادث المأساوي .

كان أول ما تبادر إلى ذهني هو الأمل في أن يكون أصدقائي في مصر بخير ، فقد داوم أصدقائي السويديون على الاتصال بي في ذاك اليوم للاطمئنان عليهم .

ثم بدأت في تلقي الأنباء القادمة من مصر عن هؤلاء الذين قتلوا في الحادث ، وقد كانت أنباء كارثية بحق .فالعديد من الشخصيات الهامة بالحقل الثقافي وممن كانوا مؤثرين في حركة الثقافة المصرية قد فقدوا بطريقة عبثية .

لقد حل الصمت بعد تلك الأنباء المختصرة في الصحافة السويدية، فالإعلام الغربي لم يتابع مشاعر الغضب والاستياء التي أخذت في التصاعد في مصر كنتيجة للحادث وما تبعه من إهمال السلطة وتجاهلها .

سمعت من أصدقائي المصريين قصصاً مرعبة عن عربات الإسعاف وعربات الإطفاء التي لم تؤد دورها لأنها جاءت متأخرة للغاية ، وكانت بلا فاعلية أو تأثير لأنها لم تكن مجهزة كما ينبغي ، مما أدى إلى موت المزيد من الناس . كم كنت ساذجة حين ظننت - من وجهة نظري - أن حادثا بمثل هذه الضخامة لابد - كما هو طبيعي - أن يحظى بأولوية كبيرة.

فبدلا من ذلك بدا الأمر وكأن المسئولين يريدون فرض الصمت حول الموضوع برمته .
إنه لمن الطبيعي أن تشعر بالغضب إذا لم تستطع استرداد جثمان قريبك أو عزيز لديك ، ، فكلنا نتفق على أن هذا أمر فظيع وغير إنساني .

ألا يعلم هؤلاء المسئولون أنهم عندما يحاولون إسكات الناس على هذا النحو ، وعدم تركهم ليعبروا عن مشاعرهم وآلامهم ، فإن ما سيحدث هو أنهم سيبدأون الصراخ بصوت أعلى .

إنني أتعجب كيف يمكن للحكومة أن تلوم الناس على مثل هذا الحادث ، فيما من الواضح أنه جاء نتيجة نظام لا يعمل بكفاءة .

إن المؤسسات الثقافية سيئة التجهيز لدرجة أن العاملين في مجال الثقافة يخاطرون بحياتهم من أجل أداء مهامهم ، وهو أمر لا يمكن قبوله .

عندما قرأت بيان جماعة "5 سبتمبر" أصابنى الذهول لأن حقائق كهذه لم تتخطى حدود مصر مع العلم بأن مطالب هذه الجماعة ليست بالكثير فى ظل تلك الظروف المفجعة.

فبالطبع لا بد للضحايا أو أهاليهم من الحصول على تعويضات ، وبالطبع فلابد من محاكمة المسئولين، والاهم من ذلك أنه إذا كانت هناك رغبة في خلق مناخ ثقافي جيد مستقبلا ، فلابد من منح العاملين في الحقل الثقافي ما يستحقونه من شروط العمل المتعارف عليها ، مع تأمين أماكن نشاطهم .

إن الفنانين هم أشخاص على مستوى بالغ من الأهمية في أي بلد فهم من يستطيعون مخاطبة روح الناس ، وجعلهم قادرين على فهم أنفسهم ، وبدون حضور الفنان لن يكون بمقدور أحد أن يتطور أو يرى المستقبل . ولذلك أطالبكم بعدم إغفال أهمية الفنان .

أوسا ليندهون
كاتبة مسرح سويدية
ترجمة جماعية






جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة