ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
الرئيسية »» موضوع للمناقشة »»


مجرمو الحرب مابين " التعقيدة القضائية " و "عقدة الضاحية الجنوبية "


محمد العبد الله

تشهد العلاقات الديبلوماسية بين الحكومة الإسبانية، وحكومة العدو الصهيوني، مداولات عديدة، تدور داخل الغرف المغلقة، وعبر حقائب البريد الدبلوماسي بين وزارتي الخارجية، حول الدعوى المرفوعة ضد قادة سابقين كانوا في مركز القيادة والقرار في جيش الحرب الصهيوني أثناء تنفيذ هذا الجيش للحرب الوحشية على قطاع غزة.

وقد جاء نشر جريدة " يديعوت أحرونوت " قبل أيام للخبر المتعلق بالشكوى/الدعوى المرفوعة ضد جنرالات الجيش، من قبل إحدى المنظمات الإسبانية الناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، ليعيد فتح ملف الجريمة/القضية التي عرفت حينها "تصفية صلاح شحادة"، التي نفذت في قطاع غزة قبل ست سنوات، وأدت إلى استشهاد القائد القسامي، بالإضافة إلى خمسة عشر فلسطينيا، كان من ضمنهم أحد عشر طفلاً، كما أصيب العشرات من المواطنين المدنيين بجراح متفاوتة. قبل ثلاثة اشهر طلبت تلك المنظمة الإسبانية من المحكمة في مدريد استصدار أوامر اعتقال بحق أولئك العسكريين الذين كانوا ضالعين في اتخاذ قرار قصف الطائرات للمبنى السكني الذي يقيم فيه "صلاح شحادة" : رئيس الوزراء السابق ارئيل شارون، وزير الدفاع الأسبق بنيامين فؤاد بن اليعيزر، رئيس المخابرات السابق آفي ديختر، رئيس الأركان الأسبق موشيه بوغي يعلون، قائد سلاح الجو الأسبق دان حلوتس، رئيس قسم العمليات الأسبق اللواء غيورا آيلاند، وقائد المنطقة الجنوبية الأسبق دورون الموغ.

الرسالة الإسبانية السرية تضمنت عدة اسئلة موجهة لحكومة العدو، حول طبيعة الاجراءات التي اتخذت لمعالجة القضية، وعن الكيفية التي تناولت فيها الحكومة هذا الملف،خاصة،ضرورة توضيح ماهية الخطوات التي اتخذت ضد كل واحد من هذه الشخصيات، في حال وجودها للآن في مناصب حكومية ورسمية، تتيح لها التمتع بالحصانة. كما طالبت حكومة العدو أيضاً، بضرورة الكشف عن الوسائل التي طبقتها قيادة الجيش لمنع قتل الأبرياء في العمليات العسكرية. أمام هذه الطلبات الإسبانية، تعيش حكومة العدو أزمة حقيقية. لأن الأجوبة التي سترفع ستؤثر على الطريقة التي سيعالج فيها الإسبان الدعوى. لأنهم_حكومة العدو_ يتوقعون من إسبانيا أن تسقط الدعوى مثلما عالجت بريطانيا دعاوى مشابهة ضد ضباط كبار في جيش العدو، كانوا ملاحقين من أجهزة القضاء فيها.

ويشار إلى أن حكومة العدو كانت قد عملت قبل عدة سنوات على تهريب رئيس هيئة أركان سابق لجيشها من بريطانيا لوجود مذكرة اعتقال بحقه، كما اضطر الجنرال "دورون ألموغ" إلى البقاء في الطائرة التي أقلته لبريطانيا بعد أن أُبلغ أن هناك أمر اعتقال ضده وأنه سيلقى القبض عليه حال مغادرته الطائرة. وتنتمي اسبانيا الى الدول الاعضاء في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وتبنت في سجل قوانينها القانون الذي يسمح برفع الدعاوى ضد جرائم الحرب. وحسب دستور المحكمة في لاهاي، فإن لكل دولة عضو فيها صلاحية محاكمة عالمية بشأن الاشتباه بتنفيذ جرائم الحرب حتى لو لم يكن للدعوى صلة بالدولة نفسها. وبهذا فإن احتلال حكومة العدو للأراضي الفلسطينية عام 1967 يعتبر حسب هذه المحكمة "جريمة حرب". كما أن ميثاق محكمة جنيف يشير إلى أن كل دولة عضو في المحكمة تملك صلاحية لمحاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب في أي بقعة في العالم. واللافت لنظر المراقبين كان مضمون الرسالة الجوابية التي بعثت بها "تسيبي ليفني"، إلى وزير الخارجية الإسباني "ميجيل موراتينوس" وطلبت منه التدخل لحل ما أسمتها «التعقيدة القضائية»، إذ ادعت في رسالتها( أن الشكاوى هي سياسية الطابع، ومعادية "لاسرائيل").

إن هذه الإحالة القضائية، استندت على الجرائم السياسية/العسكرية الوحشية، التي ترتكبها عصابات الحركة الصهيونية، ضد الشعب العربي الفلسطيني وأبناء الأمة العربية، منذ بدايات المشروع الصهيوني/الاحتلالي/التوسعي وللآن. ولهذا فإن ماأسمته "ليفني" بالتعقيدة القضائية، لايعدو كونه، الأسم الآخر، لـ "العقدة" الأبدية التي تحكم البنية السياسية و"الأخلاقية" لهذا التجمع، وذلك من خلال نظرة هؤلاء المستعمرين للمواطنين العرب. فقد نشأ الكيان على جرائم القتل، والإبادة الجماعية، والطرد والتهجير لسكان البلد الأصليين، والتوسع والتمدد الإحتلالي، بقوة الحروب العدوانية المدمرة، وهذا مايتوضح بالحوار الصحفي المنشور تحت عنوان مقتبس من إجابة المتحدث(لن تكون لدي ذرائع، ففي حوزتي قوة هائلة ) في الثالث من الشهر الحالي في ذات الصحيفة، بين اثنين من كتابها واللواء "جادي ايزنكوت" قائد المنطقة الشمالية، وأحد أعضاء هيئة الأركان العسكرية، أثناء العدوان على لبنان في تموز/آب 2006. في كل جملة من حديث هذا العسكري، تنتشر رائحة الموت القادم. ومع كل استنتاج لما آلت إليه الحرب العدوانية على لبنان، تتعرى العقلية الحربية، لتظهر بفجاجة وقبح، بشاعة الدعوات لـ "التدمير والإبادة" التي يَعِدُ شعب لبنان ومقاومته الباسلة بها.

فهو يصرعلى تقديم نموذج ماتعرضت له الضاحية الجنوبية لبيروت أثناء العدوان التموزي.(إنها "نظرية الضاحية". ما حدث في الضاحية الجنوبية في بيروت في 2006 سيحدث في كل قرية يطلقون منها نحو "اسرائيل". سنستخدم القوة ضد هذه القرية بصورة غير متناسبة ونلحق فيها دماراً هائلاً. هذه بالنسبة لنا ليست قرى مدنية وانما قواعد عسكرية... في حرب لبنان الثانية استخدمنا أسلحة كبيرة.فكيف دُمرَتْ 120 الف منزل؟) لكن عشرات الأطنان من المتفجرات التي ألقتها الطائرات على الضاحية لم تصنع للعدو نصراً، ولا تدمير آلاف البيوت حقق للواهمين في قيادة الأركان إنجازاً. فقد خرج لبنان العربي ومقاومته الباسلة، أكثر مقدرة واقتداراً.

إن تلك الرموز الإجرامية التي تقطر من بين أصابعها دماء الآلاف من المواطنين العرب، لامكان لها سوى قاعات المحاكم، لأنها قد أقامت كياناً استعمارياً/عدوانياً/احتلالياً، على جثث وأشلاء المواطنين العرب الفلسطينيين، أصحاب الأرض الأصليين، ومارست _ وماتزال _ عمليات قتل وتهديد متواصلة، ضد أبناء الأمة العربية. إن كياناً توسعياً، عنصرياً، قام على احتلال الأرض وقتل وتهجير أصحابها الأصليين، ويمارس الإرهاب في كل يوم ضد كل أشكال الحياة، لابد له من الإنهيار، لأن وجوده ضد منطق التاريخ، وضد كل مكونات المنطقة. فهو يحمل عوامل تفككه وانحلاله، بفعل بنيته الداخلية المتنافرة، وكنتيجة مباشرة وحتمية لمقاومة أبناء أمتنا وأحرار العالم له .

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex