الرئيسية
أخبار إقليمية
عن النشرة
عن ايفيكس
أخبار الشرق الأوسط بالإنجليزية
أخبار الشرق الأوسط بالفرنسية
أخبار المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
مجموعة TMG في تونس
النشرة الإسبوعية
سجل الأن لتصلك نشرة حرية التعبير أسبوعيا
إضغط للتسجيل
أرشيف النشرة
السـياسـة الحاكمية

مجموعة مراقبة حرية التعبير في تونس تدين سلب نقابة الصحفيين التونسيين استقلاليتها


16 سبتمبر / أيلول 2009

مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس-آيفكس TMG-IFEX

إن مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس, و هو تحالف مكون من 20 منظمة أعضاء بالشبكة الدولية لتبادل معلومات حول حرية التعبير "آيفكس", تعبر عن تأييدها للمكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين المنتخب ديموقراطيا, و تستنكر بشدة استخدام قوات الشرطة و السلطة القضائية لاغتصاب النقابة.

و تناضل النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين من أجل استقلالها الذي سلبته مجموعة من المواليين للحكومة في منتصف أغسطس/ آب, قبل أن تقوم قوات الشرطة بإخلاء المكاتب من أعضاء القيادة الشرعية, مما أجبرهم على إلغاء مؤتمرهم الطارئ الذي كان مقررا عقده يوم 12 سبتمبر/ أيلول 2009.

و بناء على ذلك, قام المكتب التنفيذي الشرعي للنقابة بعقد مؤتمر صحفي يوم 12 سبتمبر و ذلك في مقر الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات, حيث قام ممثلون عن الجمعية, بالإضافة إلى ممثلين عن جمعيات أهلية أخرى, بإدانة الانتهاك الصارخ للقانون و حرية العمل النقابي و تدخل البوليس السياسي في الشؤون الداخلية للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين. و حضر المؤتمر الصحفي أيضا ممثل عن الاتحاد الدولي للصحفيين, والذي تتمتع النقابة بعضويته, و أبدى تأييده لحق الصحفيين التونسيين في الانتماء لنقابة مستقلة.

و كان رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية قد قاموا بفرض حصار على مقر النقابة في 8 أيلول / سبتمبر ومنعوا رئيس النقابة ناجي البغوري وغيره من الأعضاء المستقلين في المكتب التنفيذي من الوصول إلى الشارع المؤدي إلى المقر دون الاستظهار بنسخة من حكم قضائي صدر في اليوم نفسه. ويجيز هذا الحكم الطرد التعسفي للمكتب التنفيذي المنتخب ديمقراطيا من مقر النقابة. و كانت منظمات محلية ودولية لحقوق الإنسان قد رصدت فقدان القضاء التونسي لاستقلالية القرار، و وثقت حالات كثيرة استخدم فيها لاستهداف الصحفيين الذين ينتقدون النظام و النشطاء السياسيين و الحقوقيين.

و قد احتج الاتحاد الدولي للصحفيين على الحصار الذي فرضته الشرطة على مكاتب النقابة والاعتداء على البغوري في 8 أيلول / سبتمبر. و صرح أيدان وايت, الأمين العام للاتحاد الدولي للصحافيين قائلا: "هذا تدخل شديد الوطأة وعنيف في شؤون الصحافة، وهو أمر غير مقبول ويدل على عدم تسامح هذا النظام الذي يضع السلطة السياسة فوق الديمقراطية".

و في وقت سابق من العام الجاري، بدأت الأمور تتدهور, وتحديدا في 4 أيار / مايو عندما تمت مقاطعة البغوري في مؤتمر صحفي من قبل صحفيين مواليين للحكومة منعوه، وسط سيل من التهديد والشتائم ، من تقديم استنتاجات تقرير عن تراجع حرية الصحافة في البلاد. و في عام 2008 ، تعرض البغوري لهجوم من قبل الصحفيين المواليين للحكومة بسبب تصريحه علنا بأن النقابة يجب أن لا تدعم أي مرشح للرئاسة في الانتخابات المزمع عقدها في أكتوبر القادم ، علما أن الرئيس زين العابدين بن عن مرشح لفترة ولاية الخامسة على التوالي.

و أدى هذاالنزاع إلى استقالات من المكتب التنفيذي للنقابة ، مما دفع للإعلان عن عقد مؤتمر استثنائي وتعميق انقسام القيادة. و قام الفريق المؤيد للحكومة بتنظيم مؤتمره الاستثنائي في 15 آب / أغسطس بدعم من السلطات ، تم أثناءه انتخاب مكتب تنفيذي جديد.

و تمثلت أولى خطوات الولاء للسلطات التونسية والحزب الحاكم من قبل الصحافيين المواليين للحكومة الذين حضروا اجتماع 15 أغسطس / آب ، في إرسال خطاب إلى الرئيس زين العابدين بن علي ضمنوه عبارات الشكر على ما وصفوه ب"حرصه المتواصل على مزيد من... تعزيز المشهد الإعلامي التونسي. "

و صرح روهان جاياسيكيرا, رئيس جماعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس, قائلا: "هذا انقلاب واضح و منظم خصيصا لزيادة التغطية الإعلامية الإيجابية والداعمة للحزب الحاكم." و أضاف جاياسيكيرا الذي ينتمي أيضا الى منظمة "إندكس على الرقابة": "من المخزي أن نرى حفيين يقومون ببيع شرفهم بصفاقة لصالح السياسيين أو يجبرون على دعم المغتصبين وسط التهديد والترهيب".

و كانت مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس قد قامت بإرسال خطاب للرئيس بن علي في مايو الماضي مبدية اعتراضها على الضغط المفروض على مئات من الصحفيين لتوقيع التماس مدعوم من الحكومة يطالب باستبدال قيادة نقابة الصحفيين. انظر : http://www.anhri.net/ifex/wsis/09/pr0513.shtml

و تحث مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس السلطات التونسية على احترام التزاماتها فيما يخص بحقوق الإنسان و عدم التدخل في الشئون الداخلية للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.

أعضاء جماعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس:
  • الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان, مصر
  • المادة 19, المملكة المتحدة
  • مركز البحرين لحقوق الإنسان
  • مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
  • منظمة الصحفيون الكنديون لحرية التعبير, كندا
  • شبكة حقوق رسامي الكاريكاتير, الولايات المتحدة الأمريكية
  • المنظمة المصرية لحقوق الإنسان, مصر
  • إندكس على الرقابة, المملكة المتحدة
  • الاتحاد الدولي للصحفيين, بلجيكا
  • الاتحاد الدولي للمؤسسات و الجمعيات المكتبية, هولندا
  • المعهد الدولي للصحافة, النمسا
  • الجمعية الدولية للناشرين, سويسرا
  • منظمة صحفيون في خطر , كونغو
  • مؤسسة مهارات, لبنان
  • المعهد الإعلامي لجنوب أفريقيا, ناميبيا
  • منظمة بن النرويجية (PEN), النرويج
  • الهيئة العالمية لمجتمع البث الإذاعي, كندا
  • الجمعية العالمية للصحف و ناشري الأخبار , فرنسا
  • اللجنة العالمية لحرية الصحافة, الولايات المتحدة الأمريكية
  • لجنة كتاب في السجن-بن الدولية (PEN), المملكة المتحدة
لمزيد من المعلومات:
روهان جاياسيكيرا
رئيس مجموعة مراقبة حالة حرية التعبير في تونس التابعة للشبكة الدولية لتبادل معلومات حرية التعبير " آيفكس "

منظمة إندكس على الرقابة
المملكة المتحدة
بريد الكتروني: [email protected]
ت: +44 20 7324 2527
الموقع:
http://campaigns.ifex.org/tmg

الإمارات - 3 يناير 2010
الإمارات العربية المتحدة : إقالة ناشط حقوقي من وظيفته بسبب انتقاده أوضاع حقوق الإنسان وتعبيره عن رأيه
المغرب - 30 ديسمبر 2009
استمرار الضربات الموجعة للصحافة المغربية غرامات قاسية وأحكام بالسجن تهدد بغياب صحافة جريئة
البحرين - 23 ديسمبر 2009
منظمات وحقوقيون بالتزوير مركز البحرين لحقوق الانسان يصدر تقرير يكشف فيه المنظمات الحقوقية الوهمية
مينا - 22 ديسمبر 2009
مؤتمر صحفي لإعلان تقر ير الانترنت بعنوان شبكة اجتماعية واحدة
مينا - 21 ديسمبر 2009
الحجب والرقابة والتصنت وتعذيب مستخدميه ، جعلته ينحاز للديمقراطية تقرير جديد للشبكة العربية يكشف عن تحول الإنترنت إلى كرة ثلج ديمقراطية في العالم العربي
مصر - 17 ديسمبر 2009
ترزية القوانين ينتقلون للولايات المتحدة مشروع قانون أمريكي جائر ضد القنوات الفضائية العربية
العنوان الإلكتروني البريدي " [email protected]
العنوان البريدي :
555 Richmond Street West, #1101, PO Box 407, Toronto, Ontario M5V 3B1 Canada
Tel : +1 416 515 9622
Fax : +1 416 515 7879
الموقع الأليكتروني: http://www.ifex.org