ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
موضوع صادر عن :
المنظمة العربية لحقوق الإنسان
المنظمة العربية لحقوق الإنسان
الرئيسية »» دولية و إقليمية »» المنظمة العربية لحقوق الإنسان

قرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف الرئيس السودانى
بين تحقيق السلام والعدالة


5/3/2009



فى قرار غير مسبوق، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية قرارها المتوقع بتوقيف الرئيس السودانى عمر البشير بناء على سبع اتهامات وجهها إليه كبير المدعين بالمحكمة تتعلق بمسئوليته المفترضة عن جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية فى نزاع دارفور. فيما استبعدت المحكمة مؤقتا الاتهام الموجه إليه بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية.

أكدت الحكومة السودانية موقفها الثابت من رفض قرار المحكمة إستنادا لعدم اختصاصها، وبادرت بإلغاء ترخيص عدد من منظمات الإغاثة، فيما أعربت فصائل المتمردين التى رفضت اتفاقيات السلام عن ترحيبها بقرار المحكمة ومساندته. وعكست تصريحات المسئولين الأمريكيين والفرنسيين والبريطانيين استمرار موقفهم من عدم وجود مبرر لاستصدار قرار من مجلس الأمن بوقف الإجراءات أمام المحكمة الجنائية الدولية لمدة 12 شهراً وفقا للمادة(16) من ميثاق روما المؤسس للمحكمة، بحجة أنه اتيحت لحكومة السودان فترة طويلة لاتخاذ الإجراءات المناسبة، لكنها لم تأبه لذلك.

يضع قرار المحكمة الجنائية الدولية السودان على أعتاب تطورات خطيرة بتأثيره على جهود التسوية واحتمالات تأجيج النزاع المؤلم فى دارفور، وكذلك بتأثيره على السلام الهش فى جنوب السودان، والاستحقاقات الدستورية بشأن الانتخابات وإجراءات الانتقال الديمقراطى. أو بانسياق السودان فى مواجهة دولية تحت مظلة الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وما تتيحه للقوى المتنفذة فى مجلس الأمن من إجراءات تتراوح بين فرض العقوبات إلى التدخل العسكرى. كما يضع البلدان العربية فى مواقف صعبة.

تدرك المنظمة طابع التناقض بين العدالة والسلام فى سياق العدالة الدولية، وهى خاصية كشفت عنها خبرات دولية عديدة، وهو ما دفع العديد من القوى السياسية فى السودان حتى من بين تلك التى لها مشاكل عميقة مع النظام ألاَ تحبذ قرار المحكمة للأسباب التى سبقت الإشارة إليها.

ولا تعارض المنظمة من حيث المبدأ التطور الذى آلت إليه العدالة الجنائية الدولية، من منطلق أنه ليس لأى شخص حصانة فى ارتكاب جرائم، لكن تتفق مع موقف القوى السياسية السودانية، ودعوة الاتحاد الأفريقى وجامعة الدول العربية لتجميد قرار المحكمة لإفساح المجال لتسوية سياسية لأزمة دارفور تحقن دماء الشعب السودانى، وتحقق توافقا يلبى حقوق ومصالح شعب دارفور، وللشعب السودانى استقراره.

وتطالب الحكومة السودانية بعدم الانسياق إلى مواجهة دولية، وأن تحث خطاها نحو استكمال جهود التسوية، واستكمال الاستحقاقات الدستورية المقررة، وأن تفسح المجال لجهود الجامعة العربية والاتحاد الأفريقى لتجميد هذا القرار.

المنظمة العربية لحقوق الإنسان

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex