الرئيسية »» دولية و إقليمية »» مراسلون بلا حدود

صحفي متهم بتقويض النظام الملكي

23/6/2005

أدانت مراسلون بلا حدود اليوم استخدام صحفي ككبش فداء فى قضايا سياسية . فبعد اتهام عبد العزيز قوقاس مدير تحرير الجريدة العربية الأسبوعية "الأسبوعية الجديدة " بتقويض النظام الملكي. سيقدم قوقاس للمحاكمة يوم 28 يونيو الجاري و سيواجه أحكاما قاسية.

" الأسبوعية" نشرت حوارا يوم 2 يونيو مع نادية ياسين المتحدثة غير الرسمية باسم حزب العدل والإحسان قالت فيه أن الملكية لا تناسب المغرب حيث أن النظام الحالي على شفا الانهيار.

فى اليوم التالي مباشرة تم استدعاء الصحفي الذي أجرى الحوار إلى الإدارة العامة للأمن القومي بالرباط لسؤاله حول أسباب إجراء مثل هذا الحوار. و انتقدت السلطات الصحفيين بأنهم لم يضعوا فى الحسبان ما قالته "ياسين" و اتهمتهم بأنهم يقومون بالدعاية لحزبها.

و أعلنت مراسلون بلا حدود أنها" تدين استخدام الصحفيين ككبش فداء فى قضية بين السلطات و المتحدثة الرسمية باسم احد الأحزاب السياسية. أن السلطات تحاول التدخل فى الإعلام و توجيهه لذا فهم لا يرضون إلا بالسياسيين التي توافق عليهم الدولة"

و أضافت المنظمة:" نحن نطالب السلطات بإسقاط التهم ضد قوقاس و نكرر مطالبتنا للسلطات المغربية بعدم تجريم المعارضين الصحفيين."

قوقاس قال لمراسلون بلا حدود:"ن ما يدهشنا بشدة هنا هو أنني أنا المتهم الرئيسي فى القضية بينما التهمة الموجهة لنادية هي المشاركة فى الهجوم"

و طبقا للمادة 41 من قانون الصحافة المغربي فان أية إهانة للأسرة الملكية يعاقب عليها بالسجن مابين ثلاثة و خمسة سنوات و غرامة مالية قدرها 10 آلاف إلى 100 ألف درهم مغربي.

و يمكن أن يطبق هذا الحكم على نشر أية جريدة لأراء تخالف الشريعة الإسلامية أو النظام الملكي. و يمكن فى نفس القضية أن تمنع المحكمة الجريدة من الصدور.

أن الصحفيين فى جرائد متعددة الذين علقوا على حديث نادية ياسين تم استدعاؤهم للبوليس القضائي لكن الوحيد الذي وجهت ضده التهم هو قوقاس.


موضوع صادر عن :

مراسلون بلا حدود
مراسلون بلا حدود