ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
هذه الموضوعات صادرة عن :

مراسلون بلا حدود
مراسلون بلا حدود

الرئيسية »» دولية و إقليمية »» مراسلون بلا حدود
عماد الدين باقي خارج إيفين، أكبر سجون الشرق الأوسط للصحافيين


15/10/2008


تعبّر مراسلون بلا حدود عن بالغ ارتياحها لخروج عماد الدين باقي الذي يعدّ رمزاً من رموز الدفاع عن حقوق معتقلي الرأي من السجن وقد أوهنته عدة مشاكل صحية. إلا أنه لا يزال مضطراً لمواجهة قضيتين سابقتين من المرتقب صدور الحكم فيهما. وبإخلاء سبيله، ينخفض عدد المحترفين الإعلاميين المعتقلين في إيران إلى تسعة، يقبع ستة منهم في سجن إيفين (طهران).

في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: "إن الإفراج عن عماد الدين باقي يضع حداً لسنة منهكة أمضاها الصحافي بين السجن الانفرادي، والاستجوابات التعسفية، والتنكيل القضائي، والمشاكل الصحية التي ما لبثت أن ازدادت خطورة بسبب ظروف الاحتجاز المضنية. الواقع أن كتاباته الانتقادية للنظام، والتزامه الدؤوب بحقوق الإنسان لتتسبب له سنوياً بعشرات الاستدعاءات في مقرات أجهزة الاستخبارات ومحاكم العاصمة".

وأضافت المنظمة: "لا تزال إيران تحتفظ منذ عدة سنوات خلت بالصدارة بين دول الشرق الأوسط التي تسجن أكبر عدد من الصحافيين. وليس العام 2008 باستثناء. فقبيل الانتخابات الرئاسية، المرتقبة في حزيران/يونيو 2009، نخشى وقوع حملات جديدة من التوقيفات ضد صحافيين مستقلين ولا سيما متحدرين من أقليات البلاد".

في 15 أيلول/سبتمبر 2008، أفرج عن عماد الدين باقي لفترة مؤقتة ليتمكن من الخضوع للعناية الصحية الملائمة من جراء تعرّضه لمشاكل في الظهر. وبناء على طلب طبيبه، تم تمديد مأذونيته إلى الخامس من تشرين الأول/أكتوبر، وهو التاريخ الذي علم فيه الصحافي بأنه أفرج عنه بشكل نهائي قبل ثلاثة أيام من انتهاء مدة عقوبته. وفي هذا اليوم بالتحديد، مثل عماد الدين باقي أمام محكمة الاستئناف في طهران المكلّفة بإعادة النظر في الحكم الصادر بحقه في تموز/يوليو 2007 عن الغرفة السادسة في محكمة الثورة والقاضي بسجنه ثلاثة أعوام بتهمتي "إقامة نشاطات من شأنها أن تنال من الأمن القومي" و"الترويج لمعارضي النظام". وقد أجلت الجلسة إلى تاريخ لاحق نظراً إلى حالته الصحية الضعيفة. وعلى سبيل التذكير، كانت محكمة الاستئناف في العاصمة قد برأته في أيار/مايو 2008 ولكن مدعي عام طهران سعيد مرتضوي اعترض على الحكم الصادر، ما أدى إلى إعادة النظر في الدعوى القضائية المرفوعة. ومن المفترض أن يمثل عماد الدين باقي في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل أمام المحكمة في إطار تهم جديدة وجهت إليه في قضية ترتبط بالنشاطات التي يقوم بها على رأس منظمة الدفاع عن حقوق السجناء.

لا يزال ستة صحافيين محتجزين حالياً في سجن إيفين. ولا يسع مراسلون بلا حدود إلا أن تعبّر عن بالغ قلقها إزاء ظروف احتجاز أربعة منهم من المعروف أنهم يتحدرون من الأقلية الآذرية ويقبعون في الرواق الأمني 209 - الذي يعدّ الأقسى في السجن - منذ العاشر من أيلول/سبتمبر 2008 علماً بأن كلاً من مدير شهرية دلماج (المعلقة منذ 23 أيلول/سبتمبر 2007) علي رضا صرافي، ورئيس تحرير المجلة الأدبية ياشاق سعيد محمدي، والصحافيين العاملين في مجلة فارليغ وأهم الأسبوعيات الآذرية في البلاد يارباغ حسين راشدي وأكبر أزاد، قد تمكنوا في 13 تشرين الأول/أكتوبر 2008 من الاستفادة من حقهم بتلقي الزيارات. ولدى خروج أسرهم من إيفين، أفادوا مراسلون بلا حدود بأن المعتقلين "ضعفاء وهزيلون وفي حالة من التعب الشديد". ولم يسمح لهم بعد بتوكيل محامٍ.

أما محمد صادق كابوفند فمعتقل في سجن إيفين منذ 16 شهراً. وكان المفترض أن يتلقى رئيس التحرير السابق لأسبوعية بايام ماردوم كردستان (المعلّقة منذ العام 2004) هذا في 24 أيلول/سبتمبر 2008 زيارة من ولديه اللذين لم يرهما إلا مرة واحدة منذ توقيفه في تموز/يوليو 2007. إلا أن اللقاء قد ألغي في الدقيقة الأخيرة وأخرج الولدين بقساوة من قاعة الزيارات قبل وصول والدهما. والجدير بالذكر أن محمد حسين فلاحية الذي يعد أقدم الصحافيين المحتجزين في إيران يواصل قضاء فترة عقوبته في الرواق الأمني 209 في إيفين. وكان قد حكم عليه بالسجن لمدة ثلاثة أعوام بتهمة "التجسس" في 29 نيسان/أبريل 2007 إثر توقيفه في تشرين الثاني/نوفمبر 2006.

في منطقة كردستان، يقبع ثلاثة صحافيين وراء القضبان إثر رفع قضايا ملفّقة ضدهم. فمسعود كردبور محتجز في سجن مهاباد منذ السابع من آب/أغسطس 2008 إثر إصدار الغرفة الأولى في محكمة الثورة في المدينة حكماً قضائياً بحقه بتهمة "الدعاية ضد النظام في خلال مقابلات منحت إلى مؤسسات إعلامية أجنبية وعدوة". ولا يزال عدنان حسن بور معتقلاً في سجن سننداج المركزي. وقد أبطلت المحكمة العليا في طهران حكم الإعدام الصادر بحقه لعيب في الشكل. وهو بانتظار محاكمة جديدة. ولا يمكن نسيان كافيه جافانمار المحتجز منذ 18 كانون الأول/ديسمبر 2006 في ماراغيه بعد أن أصدرت الغرفة الثانية في محكمة سننداج حكماً في 17 أيار/مايو 2007 يقضي بسجنه مدة عامين. وقد حصل على إذن طبي في تموز/يوليو 2008 ليتلقى العلاج من جراء آلام في الكبد.

مراسلون بلا حدود
الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex