English
الإمارات |الأردن |البحرين |تونس |الجزائر|السعودية|السودان| سوريا | العراق | عُمان|فلسطين |قطر|الكويت |لبنان| ليبيا|مصر| المغرب|اليمن| دولية و اقليمية
» عن الشبكة
» بيانات إعلامية
» تقارير ودراسات
» موضوع للمناقشة
»مواثيق وإتفاقيات
» أجندة حقوق الإنسان
» دليل المواقع
» دفتر الزوار
» منتدى الشبكة
» النشرة الأسبوعية
» اكتب لنا
» مؤسسات علي الشبكة
» جوائز حقوق الإنسان
» اصدارات حقوقية
» وظائف
إختار بالموضوع
* حرية رأي وتعبير
* الحماية من التعذيب
* المحاكمة العادلة
* الأمان الشخصي
* التجمع السلمي
* جمعيات ونقابات وأحزاب
* التنقل والإقامة والسفر
* السجناء والمحتجزين
* حقوق المرأة
* حقوق الطفل
* تداول المعلومات
* حرمة الحياة الخاصة
* الحق في الحياة
* حقوق اقتصادية واجتماعية
* حركة حقوق الإنسان
* نشطاء حقوق الإنسان
* ذوي الإحتياجات الخاصة
* الحماية من العقاب الجماعي
* العدالة الدولية
* أخرى
الجزائر : غياب ثلاث يوميات من سوق الصحافة بسبب وقف طباعتهم

الجزائر : 26 يوليو 2004


عبرت مراسلون بلا حدود عن بالغ قلقها إزاء اختفاء ثلاثة صحف يومية جزائرية من سوق الصحافة، وذلك بعد أن فشلت إدارات تلك الصحف في تسوية ديونهم مع المطبعة التي تملكها الدولة. وتلك الصحف هي: "لوماتان" و "لو نوفيل الجيريي أكتواليتي" و"الجريدة".

كما عبرت المنظمة عن انزعاجها من استخدام السلطة لسلاح المال في مواجهة حرية الصحافة. وقالت المنظمة "إن استخدام السلاح المالي، الذي نجح من قبل، للحد من حرية الصحافة يثير لدينا الكثير من الانزعاج. فاليوم لم تصدر ثلاثة صحف يومية مستقلة. وبلا شك فإنه من المتوقع أن تقوم الثلاث صحف بتسوية مديونهم مع مطابع الدولة، إلا أنه من الضروري أن تتسم تلك المطابع ببعض المرونة في التعامل مع الكثير من الصحف الخاصة التي تواجهها صعوبات مادية من أجل إيجاد حل لتلك الصعوبات ومما يدعو للأسف أن جدول تسوية الديون المقترح المقدم من صحيفة "لوماتان" قد تم رفضه مما أدى إلى توقف طباعتها وإصدارها، والذي نأمل ألا يدوم لوقت طويل. وفي الوقت الذي تدعى فيه الحكومة الجزائرية أنها تضع الاستقرار المادي على رأس قائمة أولويتها، نراها لا تأبه لديون الصحف المقربة من الحزب الحاكم. إن حبس الصحفيين و استخدام التشريعات على نحو أحادي واستخدام سياسة وقف النشر يشكلون مجتمعين خطرا على حرية الصحافة في الجزائر"

لم تصدر صحيفة "لوماتان" منذ يوم 24 يوليو 2004، بعد أن رفضت مطبعة الدولة "سيمبرال" جدول تسوية الديون الذي قدمته لها الصحيفة لسداد ديونها البالغة حوالي 601.700 دولار أمريكي.

ويذكر أن مدير تحرير "لوماتان" محمد بن شوكو مسجون منذ 14 يونيو 2004. وأن النسخة الإلكترونية من الصحيفة قد نجحت في الاستمرار بالصدور.

وصرح يوسف رزوق رئيس تحريري "لوماتان" لمراسلون بلا حدود " إن نسبة ديون الصحيفة للمطبعة تشكل فقط أقل من 1% من مجموع ديون الصحف الأخرى لنفس المطبعة". وأضاف " إن طريقة السلطات في التعامل مع الصحيفة يتسم بعدم اللين والإجحاف، فبعد سجن مدير تحرير الصحيفة، عملت السلطات على ألا يتعامل مع الصحيفة أيا من المعلنين أو من البنوك. ويأتون الآن لوقف إصدار الجريدة. إن الحل السياسي فقط هو الحل لهذا الموقف، فنحن لا نريد أن نسمع المزيد من الخطب عن حرية الصحافة، وإنما نريد الأفعال، والمطلب الأول والأهم هو الإفراج عن الصحفيين المحبوسين"

وفيما يخص يوميتي "الجريدة" الصادرة باللغة العربية، و"لو نوفيل الجيريي أكتواليتي" الصادرة باللغة الفرنسية فقد تم وقف إصدارهما أيضاً بسبب عد تسوية ديونهما.

موضوع صادر عن :

مراسلون بلا حدود

مراسلون بلا حدود

Reporters sans frontiers
Reporters Without Borders
TEL: ++ (0) 1 44 83 84 71
FAX: ++ (0) 1 45 23 11 51
[email protected]
www.internet.rsf.org

هذه الموضوعات صادرة عن منظمة مراسلون بلا حدود
قسم الشرق الأوسط
ومترجمة بمعرفة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
بموجب اتفاق خاص بين المنظمتين .
على أن تصبح اللغة الأصلية "الفرنسية والانجليزية " هي الأساس.

جميع الحقوق محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
CyberCairo.NET خدمات المواقع