الرئيسية »» دولية و إقليمية »» مراسلون بلا حدود

السلطات مستمرة في قمع الصحافة و الإعلام

31/12/2004

الجزائر
أدانت مراسلون بلا حدود اليوم الاعتداءات القضائية التي تعرضت لها وسائل الإعلام الجزائرية حيث تمت محاكمة 13 صحفي في محكمة سيدي محمد بالعاصمة و سيصدر الحكم في خلال الأربعة و عشرين ساعة القادمة, حيث سيواجهون أحكاما بالسجن تتراوح بين ستة اشهر إلى سنة.

و قد أوضحت المنظمة أن تلك المحاكمات تعكس مدى صعوبة موقف الإعلام و الصحافة في الجزائر طوال عام 2004, حيث تم استدعاء العشرات من الصحفيين إلى القضاء نتيجة لشكاوى التشهير المقدمة ضدهم من السلطات. و مع مرور الوقت أصبحت التهديدات, الرقابة, السجن و رفض النشر من الأمور اليومية التي يتعرض لها العاملون بالإعلام.

و قالت المنظمة:" أننا ندين و بشدة أحكام السجن التي صدرت بحق الصحفيين تحت دعوى التشهير, و نطلب من السلطات الجزائرية أن تعدل القانون الجنائي و تمنع قرارات السجن في قضايا إهانات الصحف". مشيرة بذلك إلى المادة رقم 144 من القانون الجزائري و التي تحكم بالسجن مدة تتراوح ما بين شهرين و اثنا عشر شهرا و كذلك دفع غرامات لكل من يتطاول على السيد الرئيس بطريقة مهينة أو مشينة.

و أضافت المنظمة أن الغرامات المقررة من قبل القضاء هي غرامات غير مناسبة على الإطلاق, و ستتسبب في إغلاق تلك المؤسسات الصحفية اثر مشاكل مالية.

في الثامن و العشرين من ديسمبر, أصدرت محكمة سيدي محمد الحكم بغرامة قدرها 2مليون و خمسمائة ألف دينار( أي ما يساوى 26الف يورو) و السجن لمدة سنة مع إيقاف التنفيذ على كل من فؤاد بو غانم( محرر جريدة مساء الجزائر) و ثلاثة من الصحفيين العاملين معه و هم( محمد بو حميدي, حكيم علام و كامل ارمني و ذلك بتهمة " إهانة السيد الرئيس و التشهير به", حيث قاموا بنشر عدة مقالات في شهر ابريل قبل الانتخابات الرئاسية حول استغلال الرئيس لسلطته و فساد السياسة.

و في نفس اليوم مثل كل من بو غانم و علام أمام نفس المحكمة في قضية أخرى مرفوعة ضدهم من المدعى العام حيث يطالب فيها بالسجن لمدة سنة لكل منهما و ذلك بسبب مقال كتبوه من قبل في جريدة "ليبرتى" للتضامن مع خمسة مؤسسات صحفية تم إغلاقهم في صيف 2003. من المتوقع أن يصدر الحكم في الحادي عشر من يناير الحالي. و في نفس اليوم أيضا تمت محاكمة كل من, محمد بن شيكو( رئيس تحرير جريدة الصباح) و رسام الكاريكاتير علي ضلم و الصحفيين علي اسماعين و غادة حمروش, بتهمة تشهير وزارة الدفاع القومي, بسبب مقال كتبته حمروش حول تعليقات كل من اسماعين و ضلم بعد تأجيل أحدى قضايا الوزارة. و تم الحكم على كل من ضلم و اسماعين بالسجن لمدة ستة اشهر, و على بن شيكو و حمروش بالسجن لمدة ستة اشهر مع إيقاف التنفيذ.

من الجدير بالذكر أن بن شيكو موجود في السجن من الرابع عشر من يونيو الماضي لقضاء فترة عقوبة أخرى تصل إلى سنتين.

و في قضية تشهير أخرى, رفعت دائرة الأمن القومي دعوى على كل من جريدة" الخبر" و" الوطن" بسبب نشر خطاب من ضباط شرطة ينتقدون فيها أفعال كل من دائرة و سكرتارية الأمن القومي, و طالبت الدائرة تعويض عن الخسائر قيمته 3 مليون دينار و طالب المدعى تطبيق عقوبة الحبس لمدة لا تقل عن ستة اشهر لكل من عمر بلحوشة( مدير جريدة الوطن) و المحررة سليمة تلمسانى( التي كتبت الخبر) و على جيري ( محرر جريدة الخبر).

موضوع صادر عن :

مراسلون بلا حدود
مراسلون بلا حدود