بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »» المغرب »» الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
بيان
31/10/2005

إن مكتب فرع العيون للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، بعد وقوفه على حيثيات الأحداث التي شهدتها المدينة يومي السبت والأحد 29 و 30 أكتوبر2005 وما تلاها من عنف وانتهاكات لحقوق الإنسان اقترفتها عناصر الشرطة من اعتقال وتعذيب واعتداء على مواطنين واقتحام المنازل و بعد زيارة بعض أعضاء المكتب للحي الذي شهد وفاة المواطن : لمباركي حمدي والاستماع لشهود من سكان الحي ، وبعد انجازه لتقرير في الموضوع

يعلن للرأي العام مايلي :
*أن وفاة المواطن : لمباركي حمدي نتجت عن العنف الشديد الذي مورس عليه من طرف مجموعة من عناصر الشرطة الحضرية بالعيون ، الذين انهالوا عليه بالضرب على كافة أنحاء جسمه وانسحبوا بعد ذلك ليتركوه مرميا في الزقاق . وذلك على خلفية الأحداث التي وقعت ليلة السبت 29 أكتوبر 2005 بشارع السمارة .

*أنه وقت الاعتداء عليه من طرف الشرطة لم يكن يتواجد بمكان الأحداث بل داخل الحي المجاور.

ومكتب الفرع إذ يدين هذه الجريمة الشنعاء و ينبه من جديد لخطورة الأوضاع المتوترة بالعيون وتنامي المد الشوفيني الضيق وتغذيته من أطراف متعددة وانعكاس ذلك على أوضاع حقوق الإنسان بالمنطقة وإذ يدين الضغوطات التي تمارس على عائلة الضحية من أجل الإسراع بمراسيم الدفن لتجنب التشريح الطبي وتجنب كشف حقيقة الوفاة
يطالب ب :
*إجراء تشريح طبي لجثة الفقيد لتحديد أسباب الوفاة .
*فتح تحقيق نزيه ومستقل حول ملابسات الوفاة ولتحديد المسؤولية الكاملة في وفاة المواطن : لمباركي حمدي .
*تقديم كل من ثبت تورطه في هذه الجريمة الشنعاء سواء بإعطاء الأوامر باللجوء للقوة واستعمال العنف الشديد أو من قام من عناصر الشرطة بالاعتداء للعدالة.

عن المكتب


البريدي:ص.ب:450 بيوكرى-الهاتف/ الفاكس :048810345
البريد الإلكتروني: [email protected] الموقع : http://www.amdhbiogra.fr.vu



هذه الموضوعات صادرة عن :

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان



جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة