ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
هذه الموضوعات صادرة عن :

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

الرئيسية »» المغرب »» الجمعية المغربية لحقوق الإنسان


بيان
مكتب فرع جهة فاس للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يطالب بفتح تحقيق في موضوع
انقطاعات متكررة و بدون سابق إخبار للتيار الكهربائي التي خلفت قتيلتين و خسائر
مادية جسيمة بكل من هرمومو و بولمان و غفساي


27/7/2009


توصل المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان لجهة فاس بالعديد من العرائض الاحتجاجية و شكايات من فروع الجهة ، نتيجة انقطاعات متكررة و بدون سابق إخبار للتيار الكهربائي ، و عن ارتفاع فاتورات الكهرباء .

و من بين الخسائر الناتجة عن ذلك حسب ما يتوفر عليه المكتب من معلومات :
  • وفاة مواطنتين بهرمومو مصابيين بالربو نتيجة تعذر استعمال الأوكسجين المنزلي الذي يحتاج إلى التيار الكهربائي
  • إتلاف الأدوات الكهربائية و المواد الاستهلاكية التي تحتاج للتبريد بكل من هرمومو و بولمان و دائرة غفساي
  • تعطيل الحركة التجارية و الاقتصادية المرتبطة بالكهرباء كالمخابز و المقهي وبائعي اللحوم و ...
  • نذرة الماء الصالح للشرب المرتبط بدوره بالمحركات الكهربائية التي تزود الحاويات المائية
  • بـالإضافة إلى ما يخلف الانقطاع التيار الكهربائي ليلا من ذعر و خوف في صفوف السكان ، نتيجة انعدام الأمن و ارتفاع وتيرة الإجرام و السرقة .
إن جميع فـروع الجمعية التابعة لجهة فاس عبرت مرارا عن استيائها عن الـوضع المتردي للخدمات الأساسية بالجهة و خاصة قطاع الكهرباء و الماء الصالح للشرب ، عبر تنظيمها احتجاجات ، عسى ان يقض الضمير لدى المسؤولين ، لكن و مع الأسف الشديد دون جدوى . كما أن المشاكل التي تتخبط فيها المناطق المشار إليها تعكس بكل مصداقية عن مستوى التهميش و الحيف و الإقصاء التي تعرفها .و بناء عليه ، فـإن المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان لجهة فاس يعلن للرأي العام البيان التالي :
  1. يتقدم بتعازيه الحارة لأسرتي المواطنتين اللواتي توفوا نتيجة الإهمال و لا مبالاة ، و يعلن عن تضامنه لا مشروط مع سكان هرمومو و بولمان و دائرة غفساي ضحايا سياسة التهميش و الحيف و الإقصاء ، و التزامه بالانخراط في كل المعارك المشروعة التي قد تشهدها هذه المناطق دفاعا على حقها في العيش الكريم .
  2. استنكاره الشديدين صمت المسؤولين إزاء هذا الوضع و عن الإهمال و التقصير في القيام بالواجب من طرف المشرفين على قطاع الكهرباء ،و يحملهم كامل المسؤولية عن وفاة المواطنتين بهرمومو ، نتيجة الانقطاع المفاجئ للتيار الكهربلائي ، و عن الخسائر المادية الجسيمة التي تكبدها المواطنات و المواطنين و عن مـا سيترتب عن سياسة ألامبالاة و الاحتقار من اضطرابات قـد تشهدها المناطق المذكورة .
  3. إدانته تهاون السلطات الإقليمية و الجهوية في القيام بمهامها القانونية الملزمة لها بحماية و ضمان سلامة المواطناات و المواطنين و حماية ممتلكاتهم من الإتلاف ، و خاصة و أن المشاكل الناتجة عن رداءة الخدمات الأساسية و المتعلقة أساسا بالكهرباء و الماء الصالح للشرب ليست حديثة العهد.
  4. يطالب بفتح تحقيق في الموضوع و محاسبة المسؤولين عن هذه الأعطاب المتعمدة ، و عن التلاعبات في فاتورات الكهرباء و تعويض المتضررين
  5. يدعو جميع فروع جهة فاس إلى تقديم كل الدعم لسكان المناطق المتضررة ، و ذلك عبر المؤازرة و تسهيل للضحايا الإجراءات المتعلقة بمتابعة المكتب الوطني للكهرباء قضائيا عن ما خلفته الانقطاعات المتكررة
عن المكتب : الرئيس
أولاد عياد محمد

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex