ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  

الرئيسية »» فلسطين »» المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى)


انتهاكات الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال كانون أول 2009
انخفاض في عدد الانتهاكات ضد الصحفيين خلال الشهر الماضي


6/1/2010

طرأ انخفاض ملحوظ على عدد الانتهاكات ضد الصحفيين الفلسطينيين خلال شهر كانون أول المنصرم، حيث شهد هذا الشهر ستة انتهاكات، بينما رصد مركز مدى في الشهر الذي سبقه 21انتهاكاً. وتركزت معظم الانتهاكات في الثالث والرابع عشر من كانون أول، والتي تزامنت ً مع إحياء ذكرى انطلاقة حركة حماس، حيث تم اعتقال معد برامج قناة الوصال الكويتية زياد عوض ومنع مصوري شركة دايموند عامر وسامر لبّاد من تغطية مهرجان ذكرى انطلاق حماس، بقطاع غزة. كما تم اعتقال مراسل موقع "تورك تايم" مصعب القتلوني، ومدير قناة الأقصى محمد اشتيوي بالضفة الغربية.

من جهة أخرى تواصلت الاعتداءات الإسرائيلية على الصحفيين الفلسطينيين في مدينة القدس – رغم انخفاضها هذا الشهر-، حيث قام المستوطنون ورجال الأمن الإسرائيلي بالاعتداء على مصور تلفزيون فلسطين نادر بيبرس و مصور رويتر عمار عوض في القدس.

وفي هذه الأيام تمر الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي الوحشي على قطاع غزة، الذي راح ضحيته حوالي 1400 فلسطيني بينهم أربعة صحفيين وهم علاء مرتجى وباسل فرج ، عمر السيلاوي، و إيهاب الوحيدي، كما تم جرح عدد أخر من الصحفيين وتدمير وقصف العديد من مقرات المؤسسات الإعلامية وبيوت عدد كبير من الصحفيين ، عدا أن إسرائيل منعت جميع وسائل الإعلام من دخول قطاع غزة أثناء العدوان وبعهده بأسبوع.

إن مركز مدى يستنكر بشدة كافة الانتهاكات ضد الصحفيين، كما ويستنكر منع السلطات الإسرائيلية الأسرى الفلسطينيين في سجونها من مشاهدة قنوات الجزيرة منذ حوالي سنة، ويعتبر ذلك اختراق خطير لحرية التعبير والحق في الحصول على المعلومات.

كما يعرب مركز مدى عن قلقه من مشروع قانون صوت عليه مجلس النواب الأمريكي في الثامن من كانون أول الماضي، و يقضي بفرض عقوبات على القنوات الفضائية العربية، ومنها قناة الأقصى والتي تبث مواد إعلامية تفسرها الولايات المتحدة بأنها معادية لها، حيث يعتبر ذلك مساساً خطيراً بحرية التعبير.

إننا في بداية هذا العام نتوجه بالتحية لكل الصحفيين في فلسطين وباقي أنحاء العالم، خاصة اللذين تعرضوا للاعتداءات، ونأمل أن يشهد العام الحالي انفراجا حقيقياً في وضع الحريات الإعلامية في فلسطين وباقي دول العالم، ونطالب بوقف كافة الانتهاكات ضد الصحفيين ووسائل الإعلام، وبالإفراج عن الصحفيين المعتقلين.

تفاصيل الانتهاكات:
(13/12)- اعتقال معد برامج قناة الوصال الكويتية زياد إسماعيل عوض من قبل الأمن الداخلي في قطاع غزة. وأفاد عوض أن قوات تابعة للأمن الداخلي حضرت إلى منزله الساعة الثامنة صباحا من يوم الأحد الموافق 13/12/2009 ، واقتادته إلى مركز الأمن الداخلي بدير البلح. وأضاف عوض الذي يعمل أيضا مديرا لمكتب كتلة فتح البرلمانية في المنطقة الوسطى أنه تم التحقيق معه حول علاقته بقناة الوصال حيث أنه يقوم بإعداد برنامج يظهر معاناة أهالي قطاع غزة، كما تم التحقيق معه حول علاقته بالمجلس التشريعي، ورغم أن التحقيق لم يتجاوز ربع ساعة، إلا أنه بقي محتجزا لغاية الساعة الحادية عشر ليلا، ومن ثم تم إطلاق سراحه. وأضاف عوض: " لم أتعرض للتعذيب، لكنهم عاملوني بخشونة، ولم يقدموا لي الطعام. وطلبوا مني أن أسلمهم جهاز الحاسوب الخاص بي ولكني قلت لهم: أذهبوا وخذوه من النيابة العامة".

(13/12) - اعتقال مراسل موقع ترك تايم الإخباري مصعب حسام القتلوني من قبل جهاز الاستخبارات العسكرية في مدينة نابلس. وأفادت والدة القتلوني أن أفراد تابعين لجهاز الاستخبارات بنابلس حضروا حوالي الساعة العاشرة ليلاً بسيارتين مدنيتين إلى المنزل، واقتادوا ابنها إلى مقر الاستخبارات في بلدة جنيد. وأضافت القتلوني أن أفراد الجهاز المذكور عاملوهم بجفاء ، ورفضوا الإجابة عن سبب اعتقاله, وقد تم إطلاق سراحه يوم الجمعة الموافق 18/12/2009. هذا وكان الأمن الوقائي الفلسطيني قد استدعى القتلوني للتحقيق يوم السبت الموافق 12/12/2009، وبقي عندهم من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الثالثة ظهرا.

(13/12) منع مصوري شركة دايموند للإنتاج الإعلامي سامر وعامر لبّاد من تصوير مهرجان ذكرى انطلاق حركة حماس من قبل قوات الأمن الداخلي في غزة . وأفاد سامر لبّاد أنه كان يتواجد مع شقيقه على سطح عمارة لتصوير المهرجان وفجأة اقترب منهما رجال الأمن وقالوا لهما ممنوع التصوير من هنا، فقالوا لهم هنالك عدد كبير من الصحفيين يصورون من نفس المكان لماذا لا تمنعوهم؟ فأخذ رجال الأمن بطاقاتهم وقالوا لهما: "غدا ستأخذونها من مركز الأمن الداخلي في أبو خضرة". وعندما ذهبا في اليوم التالي لاستعادة بطاقاتهم، قاموا باحتجازهما والتقاط صور شخصية لهما، ومن ثم أطلقوا سراحهما ولكن لم يسلمونهما بطاقاتهم الشخصية، وقالوا لهما سنستدعيكما لاحقا لاستلامها.

(14/12)- اعتقال مدير مكتب فضائية الأقصى في الضفة الغربية محمد اشتيوي بمدينة طولكرم من قبل جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطيني. وأفادت زوجة اشتيوى أن مجموعة من الجهاز المذكور بطولكرم اعتقلوا زوجها يوم الاثنين الموافق 14/12/2009 من محل تجاري قرب منزله. وأضافت أن الجهاز المذكور استدعى زوجها يوم السبت الموافق 12/12/2009 حيث بقي رهن التحقيق طوال اليوم، واستدعوه ثانية في اليوم التالي وبقي عندهم حوالي ثلاث ساعات، ليقوموا باعتقاله يوم الاثنين. وأفاد اشتيوي عند اطلاق سراحه يوم السبت الموافق 19/12/2009 أنه قام بالإضراب عن الطعام والشراب منذ اعتقاله حتى يوم الخميس، مما تسبب في فقدانه للوعي، حيث تم نقله إلى مستشفى الخدمات ، وبعدها اتصل أفراد الاستخبارات بعائلته وطلبوا منها الحضور لإقناعه بأن يأكل, وقد استجاب لطلب عائلته عند حضورها وأوقف إضرابه عن الطعام، وقد تم إطلاق سراحه بعد يومين. (17/12)- الاعتداء على مصور رويتر عمار عوض في مدينة القدس من قبل قوات الأمن الإسرائيلية. وأفاد عوض أن مجموعة من رجال الأمن الإسرائيلي اعتدت عليه بالضرب عندما كان يغطي احتفال " القدس عاصمة الثقافة العربية" بالقدس, وأدى الاعتداء إلى إصابته برضوض مختلفة و تحطيم عدسة كاميرته.

(18/12)- الاعتداء على مصور تلفزيون فلسطين نادر بيبرس في حي الشيخ جراح بالقدس من قبل مستوطنين إسرائيليين . وأفاد بيبرس أن عدة مستوطنين اعتدوا عليه بالضرب المبرح عندما كان يصور اعتداء مجموعة أخرى من المستوطنين على أم فلسطينية وأطفالها في حي الشيخ جرّاح، مما تسبب له برضوض في يده اليمنى وساقه اليسرى. وتابع بيبرس قائلاً : "عندما حاولت الدفاع عن نفسي جاء أفراد من الأمن الإسرائيلي وقيدوني واقتادوني إلى مركز الشرطة. وهناك أرادوا توجيه تهمة لي بالتهجم على المستوطنين، ولكني قلت لهم أنهم هم من تهجموا علي، وبأنني صحفي ولا يجوز أن يعاملوني بهذه الطريقة، بعدها قاموا بإطلاق سراحي".

رام الله
Contact:
Riham Abu Aita
Public Relation Officer
Ramallah
[email protected]
[email protected]
www.madacenter.org

المركز الفلسطيني للتنمية والحريات
الإعلامية (مدى)


الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex