ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  

الرئيسية »» »» فلسطين »» فلسـطين خـلف القضـبان



26 حزيران اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب
فروانة : الاحتلال يتلذذ بتعذيب الأسرى وإيذائهم كجزء ثابت وأساسي في تعامله معهم

25/6/2009


غزة – 25-6-2009 – أكد الأسير السابق ، الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر فروانة ، اليوم ، بأن التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي بأشكاله المتعددة والمختلفة ، الجسدية والنفسية ، لم يكن يوماً ممارسة نادرة أو استثنائية ، بل شكَّل سلوك ثابت انطلق مع بدايات الاحتلال ، وتطور تدريجياً شكلاً ومضموناً وممارسةً ، حتى أضحى نهج ثابت وجزء أساسي في التعامل مع المعتقلين ومن أبجديات العلاقة معهم ، في إطار سياسة عامة يشارك في تطبيقها وترجمتها كل من يعمل في المؤسسة الأمنية بدعم ومباركة الجهات السياسية والقضائية الإسرائيلية .

وأضاف : بأن الخطورة تكمن في إجازته و تشريعه أمام سمع وبصر العالم والدفاع عن ممارسته ، مما مكَّن مرتكبيه من التفنن والإبداع في كيفية إلحاق الألم والأذى بحق المعتقلين دون رادع أخلاقي أو قضائي ، فيما المؤسسات الحقوقية والإنسانية صامتة وغير مبالية ، وكأنها استسلمت أو سلمت للواقع المرير، مما يضع علامات استفهام كبيرة على دورها وشعاراتها .

وأكد فروانة بأن " إسرائيل " هي الوحيدة في العالم التي شرعت التعذيب قانوناً في سجونها ، ضاربة بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية التي تحظر التعذيب وتجرمه ، فيما تعتبر توصيات لجنة لنداو ، التي أقرتها الكنيست الإسرائيلي في نوفمبر عام 1987 ، هي أول من وضع الأساس لقانون فعلي يسمح بتعذيب الأسرى وشكل حماية لرجال المخابرات.

وقال فروانة : بأن التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي يهدف إلى هدم الذات الفلسطينية والوطنية و تدمير الإنسان جسدياً ومعنوياً وإلحاق الأذى والألم المزمن به ، وتحطيم شخصيته وتغيير سلوكه ونمط تفكيره وحياته ، ليغدو عالة على أسرته ومجتمعه وعبرة لغيره ، وليس كما تدعي سلطات الاحتلال " انتزاع معلومات " ، وما يؤكد ذلك هو ممارسة التعذيب بأشكاله المتعددة منذ لحظة الإعتقال وحتى لحظة الإفراج والتلاعب بأعصاب الأسرى وذويهم .

26 حزيران اليوم العالمي لمناهضة التعذيب

جاءت تصريحات فروانة هذه بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب ، حيث أن الجمعية العمومية للأمم المتحدة كانت قد أقرت في الثاني عشر من شهر ديسمبر من عام 1997 ، يوم السادس والعشرين من شهر حزيران / يونيو كيوم عالمي لمناهضة التعذيب ومساندة ضحاياه وتأهيلهم ، يوما لتفعيل اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب التي بدأت بالتنفيذ الفعلي بتاريخ 26 حزيران عام 1987م.

التعذيب ممارسة مؤسسية ..

وأكد فروانة بأن التعذيب ممارسةً مؤسسيةً يشارك بتطبيقها كل من يعمل في المؤسسة الأمنية ويشارك في اعتقال واحتجاز المواطنين أو التعامل معهم بعد الاعتقال ، بدءً من الجنود ومروراً بالمحققين وكافة العاملين في السجون ومراكز التوقيف وليس انتهاء بالأطباء والممرضين ، فجميعهم يتعاملون مع الأسير من منطلق أنه عدو ، ويشاركون بشكل مباشر في التعذيب والتكيل وإساءة المعاملة وأحياناً التحرش الجنسي ، بحجة أنه " قنبلة موقوتة " ، ويسعون لابتكار وابتداع كل ما هو جديد وأكثر ألماً وإذلالا ، وأحياناً يمارسون التعذيب لمجرد التسلية والاستمتاع والتباهي فيما بينهم ، ويضحكون ويبتسمون وهم يراقبون عذاب وآلام المعتقلين ، واصفاً إياهم على أنهم أناس مجردون من الضمير الإنساني وليسوا أصحاءً نفسياً .

(70 ) شهيد داخل السجن ومئات خارجه جراء التعذيب..

مضيفاً بأن سلطات الاحتلال تمارس التعذيب مع الجميع دون مراعاة فيما بين المعتقلين من حيث الجنس أو العمر أو الوضع الصحي ..الخ ، بل على العكس أحياناً تستخدم العلاج للمساومة والإبتزاز وتتحول عيادة السجن إلى مكان للتحقيق وانتزاع المعلومات ، ويتجرد الطبيب من مهنته الإنسانية ليتحول إلى محقق وعدو يمارس كل ما هو بشع بعكس أخلاقيات مهنة الطب .

ولفت فروانة إلى أن الإحصائيات تفيد بأن (70 ) أسيراً استشهدوا جراء التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ العام 1967، وكان أول ضحاياه هو الشهيد يوسف الجبالي الذي استشهد بتاريخ 4 يناير 1968م في سجن نابلس ، وتبعه العشرات أمثال قاسم أبو عكر ، عون العرعير ، مصطفى عكاوي ، إبراهيم الراعي ، خالد الشيخ علي ، عبد الصمد حريزات وعطية الزعانين ..الخ ، فيما المئات من الأسرى استشهدوا بعد تحررهم من السجن جراء التعذيب ، فيما لا يزال الآلاف من ضحايا التعذيب يعانون من أمراض مختلفة وعاهات مستديمة جراء التعذيب .

الاعتقال والتعذيب .. ترابط وثيق

وأشار فروانة الى وجود ترابط وثيق ما بين الإعتقال والتعذيب ، حيث أنه ليس هنالك من مواطن فلسطيني واحد قد مرّ بتجربة الإعتقال ، دون تعرضه لشكل أو أكثر من أشكال التعذيب الجسدية والنفسية وفقاً للتعريف الدولي للتعذيب ، حيث أن كافة من مروا بتجربة الإعتقال والإحتجاز قد تعرضوا للمعاملة المهينة والسيئة واللاإنسانية وإلى الشتائم وتكبيل الأيدي وعصب الأعين أو وضع الكيس والمكوث ساعات وقوفاً أو جلوساً تحت أشعة الشمس بظروف صعبة ، وأن 92 % منهم تعرضوا للدفع والصفع والضرب، و89 % حرموا من النوم، فيما 94 % أجبروا على الوقوف فترة طويلة، و75 % تعرضوا للشبح ، و93 % لم يتلقُ طعاماً وشراباً مناسباً وفي الوقت المناسب ، و68 % تعرضوا للبرودة أو الحرارة الشديدة، و45 % تعرضوا للمكوث ساعات وأيام في ما تعرف بالثلاجة، وأن أكثر من 58 % تعرضوا للضرب والضغط على الخصيتين.

تحرش جنسي واغتصاب

وأضاف : بأن هناك أشكالا أخرى من التعذيب تعرض لها البعض بنسب أقل ومتفاوتة ما بين هذه الفئة أو تلك من المعتقلين مثل التعرض للهز العنيف ، والتحرش الجنسي والتهديد بالاغتصاب أو الاغتصاب الفعلي، وإجبارهم على التعرية ، وأحياناً إدخال أنبوب أو عيدان ثقاب في الأعضاء التناسلية، والاعتداء بالهراوات والغاز المسيل للدموع والرصاص، واستغلال أماكن الإصابة أو الجرح، والإهمال الطبي والصعق بالكهرباء وإحضار أحد الأقارب كالزوجة أو الوالدة .

مؤكداً على أن تجربة التعذيب ، من التجارب المؤلمة في حياة الإنسان التي تبقى راسخة في ذاكرة المُعذبين ولا يمكن أن تمر دون أن تترك آثارها النفسية والجسدية

واعتبر فروانة بأن ضحايا التعذيب ليسوا فقط ممن يعتقلون ويتعرضون للتعذيب مباشرة ، بل تمتد آثاره لتطال ذويهم وأطفالهم ، آبائهم وأمهاتهم ، جراء التعذيب النفسي والحرمان وأحياناً التعذيب الجسدي ، وتبقى آثاره المريرة لسنوات وعقود ملازمة للمُعَذبين .

الدعوة للتحرك .. وانشاء موقع ألكتروني خاص

ودعا فروانة كافة الجهات والمؤسسات المعنية بقضية التعذيب وتأهيل ضحاياه ، وتلك التي تعنى بالأسرى ، إلى ضرورة تنسيق جهودها وتوحيده بما يكفل توثيق كافة حالات التعذيب والعمل بشكل جدي وفاعل وتراكمي بما يضمن فضحه وبأكثر من لغة من خلال موقع متخصص بذلك ، وبما يكفل وضع حد لممارسته بحق آلاف المعتقلين في سجون الاحتلال ، ورعاية وتأهيل الأسرى المحررين ومساندة المُعَذَبين وممن تعرض منهم لصنوف قاسية من التعذيب وتوفير احتياجاتهم الأساسية وإنصافهم وتعويضهم بشكل مناسب، والعمل من أجل ضمان حياة كريمة لهم ولأسرهم .

معتبراً أن تشريع التعذيب في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ عقدين تقريبا والتمادي في ممارسته بشكل دائم ، إنما يعكس ضعف المؤسسات الحقوقية والإنسانية التي لم تتحرك ، أو تحركت بشكل خجول في أحسن الأحوال ولم تنجح حتى اللحظة في الحد منه وإيقافه أو ملاحقة مرتكبيه في المحاكم الدولية ، على اعتبار أن جميع أعمال التعذيب هي جرائم تستوجب العقاب ولا يجوز التذرع بأية ظروف استثنائية أياً كانت ، سواء أكانت هذه الظروف حالة حرب أو تهديداً بالحرب أو عدم استقرار سياسي داخلي أو أية حالة من حالات الطوارئ العامة الأخرى كمبرر للتعذيب وفقاً للمادتين الثانية والرابعة من الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب .

ويقصد بالتعذيب وفقاً للمادة الأولى من الاتفاقية 'بأنه أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد، جسديا كان أم عقليا، يلحق عمدا بشخصٍ ما بقصد الحصول من هذا الشخص، أو من شخص ثالث، على معلومات أو على اعتراف، أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في أنه ارتكبه، هو أو شخص ثالث أو تخويفه أو إرغامه هو أو أي شخص ثالث أو عندما يلحق مثل هذا الألم أو العذاب لأي سبب يقوم على التمييز أيا كان نوعه، أو يحرض عليه أو يوافق عليه أو يسكت عنه موظف رسمي أو أي شخص يتصرف بصفته الرسمية ولا يتضمن ذلك الألم أو العذاب الناشئ فقط عن عقوبات قانونية أو الملازم لهذه العقوبات أو الذي يكون نتيجة عرضية لها'.

عبد الناصر عوني فروانة
أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى ومدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية
الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان
www.palestinebehindbars.org

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex