ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
الرئيسية »» بيانات إعلامية


آلة القمع السعودي في مواجهة ناشط حقوقي شجاع
تهديدات بوليسية ضد وليد أبو الخير

القاهرة في 13يوليو 2009.


أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم عن تضامنها الكامل مع الناشط الحقوقي السعودي وليد أبو الخير، الذي يواجه بحملة شرسة من وزارة الداخلية السعودية، بسبب نجاحه في رفع دعوى ضدها يتهمها بانتهاك القانون، عقب نحو ثلاثين شهرا على سجن الإصلاحي السعودي الدكتور عبدالرحمن الشميري دون محاكمة وبشكل انفرادي، بشكل لا يحدث سوى في دول لا تعرف القانون ولا تكترث بالعدالة مثل السعودية.

وكان القانوني وليد أبو الخير والناشط في "مرصد حقوق الإنسان في السعودية" قد نجح في مقاضاة وزارة الداخلية السعودية بسبب خرقها للقانون وقيامها بسجن الشميري دون محاكمة لأكثرمن عامين، رغم أن قانون الإجراءات السعودي يمنع الحبس الاحتياطي لأكثر من شهرين، إلا أن اعتياد وزارة الداخلية على إهدار القانون دون أن يجرؤ أحد أو جهة على الاعتراض على هذه الممارسات، جعلت نجاح هذا الحقوقي الشجاع في مقاضاة وزارة الداخلية بمثابة تحدي لبطش هذه الوزارة البوليسية وجعلته مستهدفا بالتهديدات والملاحقة التي لم تستثني أسرته ولم تستثني حتى السجين الإصلاحي الدكتور الشميري نفسه، حيث أجري تحقيق معه في سجنه عن علاقته بوليد أبو الخير، وتم إبلاغه عقب التحقيق أنه " قريبا سيكون أبو الخير معكم في السجن".

ومن المعروف أن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبدالعزيز قد اعتاد منذ توليه وزارة الداخلية على سجن الإصلاحيين السعوديين دون محاكمة، مما جعل ضباط هذه المملكة يتوسعون بدورهم في الزج بالابرياء داخل السجون، دونما تفريق بين سعودي وعربي أو أسيوي أو أفريقي.

وفضلا عن مناخ الخوف الذي أشاعته هذه الوزارة بين المواطنين السعوديين بحيث بات من النادر أن يرفع ناشط او صحفي او مواطن صوته ضد هذا القمع، فإن هذه الوزارة تعتمد أيضا على سيطرتها على العديد من وسائل الإعلام المحلية والعربية التي تسعى لتضليل الرأي العام المحلي والدولي عبر تجاهلها لحقيقة الأوضاع البوليسية شديدة الوطأة في هذه المملكة.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: "بات السكوت عن جرائم هذه الوزارة غير محتمل، فالمواطن السعودي يستحق أوضاعا أفضل وحياة كريمة، ومهما كانت قوة وجبروت هذا الوزير فقد أن الأوان أن يعلم الرأي العام أن السعودية لديها وزير داخلية قمعي ولا يحترم القانون".

وقد أعلنت الشبكة العربية أنها ستعمل بدأب مع كل المؤسسات الحقوقية العربية والدولية لحماية وليد أبو الخير وكشف جرائم هذا الوزير الذي يسيطر بالحديد والنار على مقاليد الحكم في أغنى دولة عربية.

موقع مرصد حقوق الإنسان في السعودية على الفيس بوك :
http://www.facebook.com/board.php?uid=40258229626#/group.php?gid=40258229626

Share


الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex