الرئيسية »» السعودية »» جمعية حقوق الإنسان أولا

بسم الله الرحمن الرحيم
مزيدا من المماطلة في محاكمة الإصلاحيون الثلاثة بالسعودية

12/3/2005

تواصل مسلسل المماطلة في محاكمة الإصلاحيين الثلاثة بالسعودية فقد أصرت هيئة المحكمة على عدم علنيتها حين لم تسمح بحضور وسائل الإعلام ومن همه حضور المحاكمة من أنصار الإصلاح الدستوري في المملكة وهذا ما دعا الإصلاحيون الثلاثة إلى الإحتجاج على هذا الأمر والتعبير عن إحتجاجهم بعدم تقديم دفوعهم كتابة أو شفاهة وما لفت النظر في جلسة اليوم هو أن ما وعد المدعي العام من تقديمه كأدلة ضد الإصلاحيين الثلاثة لم يكن أكثر من تسجيلات لمقابلات في قنوات فضائية شارك فيها كل من الدكتور متروك الفالح في قناة المنار والدكتور عبدالله الحامد في قناة إل بي سي وقبل مدة طويلة من إعتقالهما منذ عام تقريبا

إن تقديم هذه الأشرطة كأدلة جديدة هو مماطلة حقيقية من جانب المدعي العام إذ أن هذه المقابلات ومحتواها هو مما تم التحقيق معهما فيه هذا من زاوية ومن زاوية أخرى فإن تقديم هذه المقابلات كأدلة إثبات لما يريد المدعي العام أن يدينهما به لهو أكبر دليل أن المعتقلين الثلاثة إنما هم سجناء رأي ويجب الإفراج عنهم فورا ودون قيد أو شرط

إن جمعية حقوق الإنسان أولا تطالب الحكومة السعودية بالإفراج فورا عن الإصلاحيين الثلاثة الدكنور عبدالله الحامد والأستاذ علي الدميني والدكتور متروك الفالح

جمعية حقوق الإنسان أولا