الرئيسية »» السعودية »» جمعية حقوق الإنسان أولا

بسم الله الرحمن الرحيم
نستنكرمداهمة مكتبتين في الرياض والأحساء ومصادرة الكتب والقبض على من فيهما

13/12/2004

الأحساء: مداهمة مكتبة واعتقال من فيها
داهمت المباحث الجنائية بمحافظة الأحساء يوم الاحد 15 شوال 1425هـ الموافق 28 نوفمبر 2004م إحدى المكتبات الشيعية في منطقة "المهدية" بالخرس، وصادرت كميات كبيرة من الكتب الدينية والثقافية فيها بحجة أن هذه الكتب -الشيعية- غير مصرحة من قبل وزارة الأعلام..!

ويذكر المصدر لـ"شبكة راصد الإخبارية" بأن رجال البحث الجنائي اعتقلت على اثر ذلك كلاً من: سماحة الشيخ عبد العزيز الجميعة (30 ) عاما، والشاب رضا الغشام (18) عاما، والشاب علي الدهنين (17)عاما، وتم ترحيلهم إلى سجن العام بمحافظة الأحساء وهم قيد الأعتقال حتى كتابة هذا الخبر.

حيث تعد مداهمة المكتبات الشيعية ومصادرة الكتب "الدينية الفقهية، والثقافية" فيها واعتقال اصحابها, عنوان كلاسيكي لا زال يتصدر ذاكرة الانسان الشيعي على هذا الوطن, ولا زال الحدث والحديث يتكرر عبر الاجيال رغم دخولنا القرن الواحد والعشرون "قرن الحريات المتأخرة" للدول النامية التي سبقها الركب الحقوقي والانساني.

ورغم تقدم وتعدد اساليب المطالبة وأيصال هموم ابناء الطائفة للمسئولين، وعلى الرغم من التطمينات والتصاريح المختلفة من قبل أصحاب القرار باحترام خصوصية الأطياف والمذاهب المختلفة على مستوى الوطن، الا أن ما يحدث على الواقع حتى هذه اللحظة هو المزيد من التعسف، والظلم، والاعتقال بحق ابناء الأقليات في المملكة، وما مصادرة الكتب الدينية التي تروق للمذهب السلفي الرسمي، واعتقال اصحابها لفترات غير معلومة، وكبت الحريات وتكميم الأفواه.. الا غيض من فيض.

لذا نناشد كل الاصوات المدافعة عن حرية الرأي والتعبير وعن حقوق الانسان بممارسة الضغط على السلطات السعودية وممثلياتها في الخارج، كما نطالب بتدخل "لجنة حقوق الأنسان في السعودية" من اجل سرعة الأفراج عن هؤلاء المعتقلين من "سجناء الرأي" في المملكة، وضمان كامل حقوقهم..
http://64.246.59.124/artc.php?id=4009

ونشر موقع العربية نت ما يلي


مصادرة كتب "شيعية" وأخرى لتركي الحمد
هيئة الأمر بالمعروف تدهم مكتبة بالرياض بتهمة نشر كتب "الإلحاد والكفر"

الرياض - العربية.نت
داهمت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حي الروضة شرقي الرياض في السعودية مكتبة "التراثية" صباح أمس السبت 12-12-2004، وقامت بمصادرة قائمة من الكتب من ضمنها روايات تركي الحمد، وكتب عن الفقه الشيعي وقائمة طويلة من الكتب التي تقدر قيمتها بعشرات الألوف.

وكان عامل المكتبة فوجئ بعدد من أعضاء الهيئة يداهمون الموقع بعد أن نشروا عيونهم في أرجاء المكان قبل المداهمة لفترة، وقاموا باقتياد صاحب المكتبة والتحقيق معه والضغط عليه لكتابة إقرار منه بأنه ينشر كتب "الإلحاد والكفر".

يشار إلى أن الرقابة على النشر والمطبوعات من اختصاص وزارة الثقافة والإعلام التي تضطلع بمهام فسح نشر الكتب ومنعها ومصادرة المخالف منها لقوانين النشر التي وضعتها الوزارة.

وعرفت المكتبة التراثية بأنها إحدى أشهر المكتبات في الرياض في توفير الكتب الفكرية والروايات التي يندر العثور عليها. ولا تعتبر المكتبات من هذا النوع مكاناً لرواد من العامة، بل هي مقصد للمتخصصين والمثقفين والدارسين.
http://www.alarabiya.net/Article.aspx?v=8641
************************

وجمعية حقوق الإنسان أولا إذ تستنكر الإعتقالات ومصادرة الكتب لتناشد الحكومة السعودية ضمان حرية النشر وتداول الكتب وأن لا تكون كتب الشيعة في المملكة مستهدفة بمنع أو تضييق وأن تسارع الحكومة السعودية بإطلاق سراح الموقوفين في الحادثتين

جمعية حقوق الإنسان أولا
في يوم الإثنين 2 ذو القعدة 1425
الموافق 13 كانون أول ديسمبر 2004