الرئيسية »» خطوة للأمام

حقوق الإنسان والديمقراطية مادة إلزامية في مدارس البحرين

19/12/2004

في خطوة غير مسبوقة في العالم العربي، اعتمد مجلس النواب البحريني "البرلمان" قراراً بتدريس حقوق الإنسان والديمقراطية كمادة مستقلة في المناهج الدراسية.

وشهدت مداولات جلسة مجلس النواب مناقشة تقرير لجنة الخدمات الخاص بالاقتراح برغبة إدخال مادة الديمقراطية وحقوق الإنسان بشكل إلزامي ضمن مناهج وزارة التربية والتعليم في المرحلتين الإعدادية والثانوية، المقترح المقدم من رئيس المجلس خليفة الظهراني والنائب جاسم الموالي، وتمت مناقشة الاقتراح بقدر وافر من الاستفاضة.

وبادر بتقديم المقترحات في شأن المسألة النائب جاسم السعيدي، داعياً إلى قصر المادة على الحقوق والواجبات المحلية "الوطنية" فقط واستبعاد أي مواد حقوقية أجنبية، مثل مواثيق الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية الخاصة بحقوق الإنسان. واعتبر النائب السعيدي إن تلك المواثيق "تتضمن مواد بعيدة عن روح الإسلام وتتعارض مع الشريعة" على حد قوله.

من جهته، اقترح النائب المعاودة إدراج مواد حقوق الإنسان ضمن مواد التربية الإسلامية، على اعتبار أنها ذات صلة بالتربية وقيم وروح الإسلام الذي يدعو إلى تكريم الإنسان وصون حقوقه وعدم هضمها، مشيراً إلى أن الموازنة وضغط الجداول الدراسية قد تحولان دون قدرة وزارة التربية والتعليم على تدريس المقترح في مادة مستقلة.

وأثنى وزير التربية والتعليم الذي حضر الجلسة على رأي النائب المعاودة، وقال: "زيادة حصة دراسية لتدريس حقوق الإنسان ستكلف مليون دينار (نحو 65,2 مليون دولار في السنة)، وفي حال فصل المادة في مقرر مستقل سيكلف ذلك مليوني دينار (نحو 5.3 ملايين دولار).

نحن نهتم بحقوق الإنسان والديمقراطية، وهي مواد مدرجة في مناهج الوزارة، لكن يجب التركيز على تعزيزها باعتبارها قيماً سلوكية، وليس الاكتفاء بتدريسها كنصوص ومواثيق جامدة، مضيفاً أن "الوزارة نظمت في العام الماضي 700 محاضرة في مختلف مدارس المملكة، منها 76 محاضرة اختصت بالحقوق والواجبات". واقترح الوزير أن يتم إدماج مادة حقوق الإنسان مع مادة المواطنة.

من جهته، أكد النائب جاسم عبدالعال على ضرورة احترام حقوق الحيوان أيضاً، مشدداً على أهمية تنشئة جيل مسلح بروح الديمقراطية والولاء واحترام حقوق الإنسان، داعياً مؤسسات المجتمع المدني إلى الاضطلاع بدور في تحقيق هذا الهدف.

وقال النائب محمد آل عباس إن تدريس المادة بشكل مستقل سيجعل البرلمان الشبابي المرتقب أكثر قوة، وسيوفر فرص عمل جديدة للخريجين، ووافقه الرأي النائب عبدالله العالي، واقترح النائب عباس حسن تدريس مادة حقوق الإنسان في كلية الحقوق وقسم الإعلام في جامعة البحرين.

وبعدما استقطع النقاش في شأن المسألة الوقت الأكبر من الجلسة ـ بعد بند الموازنة ـ صوتت غالبية الأعضاء على تدريس حقوق الإنسان كمادة مستقلة، وأرجع الاقتراح إلى اللجنة لإعادة صوغه وإجراء التعديلات التي نتجت من مناقشته

المصدر : جريدة البيان الاماراتية
خطوة للأمام