ifex English:: إيران ..... عن الشبكة |الإمارات |الأردن | البحرين | تونس |الجزائر | السعودية | السودان | سوريا | الصومال |العراق |عُمان | فلسطين | قطر | الكويت | لبنان | ليبيا | مصر | المغرب | اليمن | دولية و اقليمية
الرئيسية
ANHRI.NET.English Share
الحصول على مدونة
الرئيسية راسلنا جوائز أسئلة وأجوبة عن الشبكة الأجندة خدمات حملات خطوة للأمام مواثيق وإتفاقيات
انضم لقائمة افيكس
انضم لقائمة  الشبكة
¤ بيانات صحفية
¤ تقارير
¤ موضوع للمناقشة
¤ مواثيق دولية
افيكس
¤ أرشيف الشبكة

¤ قائمة الحقوق

¤ النشرة الاسبوعية

¤ اصدارات حقوقية
ضع وصلتنا بموقعك
ضع وصلتنا بموقعك
مبادرات الشبكة العربية

كاتب
المبادرة العربية لإنترنت حر
جهود
إفهم دارفور
مبادرة هموم
موقع قضايا



الشبكة العربية على facebook

  
موضوع صادر عن :
نساء سورية

نساء سورية

الرئيسية »» سوريا »» نساء سورية


"النور" تنتقد مشروع قانون "الأحوال"، والأحزاب والقوى ومنظمات حقوق الإنسان.. صامتة!


2/6/2009


في أول رد فعل "مطبوع" (في الصحافة الورقية) على مشروع القانون الظلامي الذي يهدف إلى المزيد من العنف ضد المرأة والطفل، وإلى تفتيت سورية حسب انتماءات أبنائها وبناتها الطائفية، نشرت جريدة "النور" (الصادرة عن الحزب الشيوعي السوري)، انتقادا للمشروع المذكور..

ورغم أن الانتقاد بدا حذرا للغاية، وهو ما لا يتناسب مع خطورة مشروع القانون هذا، ولا مع الآثار التدميرية التي سيتركها على المجتمع السوري لعقود قادمة فيما إذا تم إقراره، إضافة إلى أن إقراره بحد ذاته باطل دستوريا، وباطل قانونيا بحكم التزام سورية بمجموعة من الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية التي وقعت عليها، وعلى رأسها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، واتفاقية مناهضة كافة أشكال التمييز ضد المرأة، واتفاقية حقوق الطفل..

رغم ذلك، يعد اتخاذ الموقف بحد ذاته خطوة متقدمة سبقت "النور" فيها الإعلام المطبوع في سورية بكافة عناوينه، والذي اتخذ موقفا غير مفهوم في صمته المطبق تجاه هذا المشروع الخطير! كما أن أيا من الأحزاب الأخرى في سورية لم تبد أي رأي حتى اليوم! وقد حذت حذوها منظمات حقوق الإنسان في سورية، على اختلاف مسمياتها، في صمت يدفعنا قسرا للتساؤل إن كانت حقوق المرأة والطفل هي "خارج" حقوق الإنسان؟! وإذا كانت هذه القوى والأحزاب والمنظمات قد التزمت الصمت "خوفا"! أم "موافقة"! وكلاهما أمر من الآخر! إلا أن أي مبرر لا يعفي هذه القوى جميعها من أن صمتها اليوم هو تواطئ صريح مع الرؤى الظلامية التي وضعت المشروع، وتحاول أن تقود سورية، من خلال هذا المشروع، إلى تدمير المجتمع المدني فيها، و"بناء" مجتمع الطوائف والعشائر القائم كليا على العنف والتمييز ضد كافة أفراده، وخاصة المرأة والطفل!

من هنا، فإننا نوجه رسالة علنية إلى هذه القوى جميعا أن تبادر إلى تحمل مسؤولياتها تجاه هذا المشروع الذي قد يسير بالحياة في سورية (فيما إذا أقر)، قرونا إلى الوراء، ويشرع سيطرة مطلقة لأشد رجال الدين تشددا وظلامية في رغباتهم التي وضعت في المشروع للسيطرة على كافة مناحي الحياة الأسرية في سورية.

الصمت اليوم، هو اشتراك في الجريمة التي ستلحق أبناءنا وبناتنا من بعدنا.. الجريمة التي ستلحق وطننا بكل من فيه، إذا لم نقف جميعا لنقول لهذا المشروع: لا!

الرئيسية | عن الشبكة | بريد | بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | حملات | النشرة الأسبوعية | مواثيق وإتفاقيات | أجندة حقوق الإنسان | خدمات | دليل المواقع | اصدارات حقوقية | جوائز حقوق الانسان | مؤسسات على الشبكة
الرئيسية
جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر عنها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2009
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان

ifex