بيانات إعلامية | تقارير ودراسات | النشرة الأسبوعية | موضوع للمناقشة | خطوة للأمام | المنتدي | أجندة حقوق الإنسان| روابط | دفتر الزوار | الإيميل | عن الشبكة | جوائز حقوقية | حملات | خدمات
الرئيسية »» تونس »» عين علي تونس
رسالة من تونس
10/11/2006

صاعدت السلطة التونسية في المدة الأخيرة و بالتحديد منذ الزيارة التي أديتها رغم محاولة منعي من طرف البوليس السياسي إلى الأخ المناضل الدكتور منصف المرزوقي رئيس حزب"المؤتمر من اجل الجمهورية" للترحيب به بعد عودته إلى تونس و لشكره على ما قام به من دور طلائعي وشجاع في نصرة القضايا العادلة والدفاع المستميت عن الحريات وحقوق الإنسان وذلك منذ ما يزيد عن ربع قرن-

و كرد فعل عن هذه الزيارة ولغيرها من الأسباب صاعدت السلطة من الإجراءات الأمنية التعسفية ضدي وضد أسرتي بتشديد الرقابة ومحاصرة بيتي بصفة مستمرة ومكثفة باستعمال كل الوسائل ومنها دخول بيوت جيراني والاستقرار بشرفاتها و فوق سطوحها للتكشف السافر على داخل بهو بيتي وانتهاك وهتك حرمة بيتي وأهلي متعدية بذلك على كل الأعراف و الآداب والقوانين وعندما طالبت هؤلاء الأعوان(بالزى المدني) بالكف عن هذا الصنيع و احترام كرامة وحرمة العائلات أجابوني بكل صلف و تحدي" بأنهم باقون هنا وانه بإمكاني الاتصال بالشرطة وإعلامهم بذلك" ثم كانت قمة الممارسات التعسفية القمعية ليلة يوم الأحد 05/11/2006 ليلة زفاف ابنتي حين عمد جمع من أعوان البوليس السياسي على مرأى ومسمع من كل الحاضرين على إجبار صاحب قاعة الأفراح بعدم فتحها أمام العروسين والمدعوين بتعلة عدم وجود ترخيص من مركز الشرطة المحلي وبذلك تم إبطال الحفل في جو من الحيرة و الخوف والرعب من جراء إيقاف جميع سيارات المدعوين و مطالبتهم باستظهار بطاقات التعريف و تسجيل أرقام السيارات-

وهو ما حدا بنا و بما تبقى من المدعوين للعودة إلى بيتي لإتمام حفل الزواج أين وجدت سيارات البوليس وقد سبقتنا لمحاصرة كل الطرق المؤدية إلى البيت و لمراقبة كل صغيرة و كبيرة ومن فوق سطح جاري المقابل لمدخل بيتي بعد إطفاء أنوار النهج - و الحرص الشديد على منع وصول أفراد فرقة " السلامية" أو من تبقى منها وكذلك محاولة منع اقتناء ووصول الكراسي و أدوات الأفراح ---

وبذلك يتضح جليا أنا المسألة لم تكن غياب رخصة إنما قرار وإرادة واضحة لإفشال فرح ابنتي بكل الوسائل و الأشكال- هذا ومازال لحد كتابة هذه الأسطر الحصار البوليسي قائم حول بيتي بتسخير كل الإمكانيات من سيارات ودراجات نارية و أعوان مترجلين لمتابعتي أينما تنقلت حتى لقضاء شؤوني العائلية مثل التسوق أو زيارة أقاربي-

هذه نبذة و صورة مصغرة عن بعض الممارسات ضدي وضد كل مناضل من اجل الحرية - هذه الممارسات التي بدأت في الحقيقة منذ ربع قرن تقريبا عندما رجعت من المنفى سنة 1988 بعد الوعود التي قطعت لي بطي صفحة الماضي وبدء عهد جديد--- تم على إثرها الزج بي و بالآلاف من إخواني في السجن من اجل تهم باطلة رفضها القريب والبعيد حيث أمضيت ما يقارب طيلة مدة الحكم(16سنة) ولكن ما راعني ومن أول يوم من مغادرة السجن إلا و البوليس السياسي ينتصب من جديد محاصرا بيتي و أهلي وأقاربي مصادرا بذلك ما تبقى لي من ابسط حقوقي في المواطنة و الحياة الأسرية و الاجتماعية و من حقي في العمل و التنقل و استخراج بطاقة هوية و جواز سفر - هذا علاوة عن حقي الطبيعي والدستوري في النشاط السياسي-

و أمام هذه الوضعية المأساوية فإنني و من موقع النضال والمعاناة اليومية ارفع صوتي رافضا لهذه الممارسات الظالمة التي و مع الأسف تزخر بها تقارير المنظمات المحلية و الدولية والتي يندى لها جبين كل تونسي لأنها وصمة عار لتونس والتونسيين جميعا عاقدا العزم بإذن الله وعونه على استرداد حقوقي كاملة وحريتي غير منقوصة --- مناشدا كل الأطراف وجميع القوى الديمقراطية والحقوقية و الإنسانية إلى التصدي لجميع الانتهاكات ولفرض احترام القانون والحقوق الأساسية للجميع دون استثناء

والسلام
حمادي الجبالي
E-mail : [email protected]
Tel et fax : 73 334798
Adresse : 12 rue omar el khayem Sousse 4002 Tunisie


موضوع صادر عن :

عين علي تونس





جميع الحقوق © محفوظة للمؤسسات الصادر منها المواد المنشورة
مصرح بنشر اصداراتنا مع ذكر المصدر و الوصلة الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2003 - 2004
المواد المنشورة تعبر عن أراء كتابها ، مؤسسات أو أفراد ولا تعبر بالضرورة عن موقف الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مؤسسات حقوقية تغطيها الشبكة